منتديات أصداف

اختر لونك المفضّل

أستعادة كلمة المرور

تنشيط العضوية طلب كود التنشيط
مطبخ أصداف للأكلات البحرية الخليجية هدية العروس بريد أعضاء منتديات أصداف
آخر 10 مشاركات
نغمة يا رحيل الرائعة (الكاتـب : وحيد كالقمر - مشاركات : 0 - )           »          تفسير الدكتور النابلسي الجزء الرابع كتاب تقلب صفحاته بنفسك (الكاتـب : عادل محمد - مشاركات : 0 - )           »          ما الحكمة من الطواف (الكاتـب : السماهر - مشاركات : 0 - )           »          4 خطوات مهمة فى عمل seo لموقعك للظهور فى محركات البحث (الكاتـب : احمد بكير - مشاركات : 0 - )           »          افضل 5 شركات لاستضافة المواقع (الكاتـب : احمد بكير - مشاركات : 0 - )           »          5 نقاط هامة يجب مراعتها عند استضافة موقعك بأسعار رخيصة (الكاتـب : احمد بكير - مشاركات : 0 - )           »          نغمة ex3 الرائعة (الكاتـب : وحيد كالقمر - مشاركات : 0 - )           »          نغمة ex3 الرائعة (الكاتـب : وحيد كالقمر - مشاركات : 0 - )           »          حول الأسهم والرأسمالية (الكاتـب : االورّاق - مشاركات : 0 - )           »          ثيم Window8 الجديد (الكاتـب : نونو2014 - مشاركات : 0 - )


العودة   منتديات أصداف > الصـدفـات الإسـلامـيـــة > الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

سحر القرآن



د. طارق السويدان






يسرني Almagdad ان اقدم بين يديكم حلقات نافعة قيمة من برنامج سحر القرآن للدكتور طارق السويدان لزوار اصداف الكرام لقرب شهر رمضان المبارك



اسأل الله العلي العظيم ان يطرح فية البركة
اخوكم لايرجو منكم الا الدعاء في ظهر الغيب
ارجو ان يثبت وبقوة



الحلقة 1:
(إن من البيان لسحرا)
القرآن ليس فيه سحر البشر وإنما هذا السحر الذي بهر العرب وبهر العالم أجمع.
خصّ الله تعالى نبيّه محمداً r بكتاب بأفصح لسان وجعل فيه غرر البلاغة ودرر البيان فتحدى به قوماً ملكوا ناحية الفصاحة وفنون الكلام وتحداهم بأن يأتوا بسورة بل بآية من مثله فخابوا وخسروا وبهرتهم سلاسة ألفاظ القرآن وإحاكم أساليب القرآن، الإيجاز والحجة والبرهان حتى قال الوليد بن المغيرة: والله إن له لحلاوة وإن أصله لغدق وإنه فرعه لجنان (ثمار لا تتوقف). وحقّ للوليد أن يقول ذلك فهو أمام حبل الله المتين والنور المبين والذكر الحكيم والصراط المستقيم الذي لا تزيغ به الأهواء ولا تلتبس به الألسنة ولا تتشعب معه الآراء ولا يشبع منه العلماء ولا يملّه الأتقياء ولا تنقضي عجائبه على كثرة ترداده وقراءته ولا تزيده تلاوته المتكررة إلا حلاوة. وتزداد محبتنا للقرآن الكريم كلما قرأناه أكثر. سبحان الله! وكل كتاب يُقرأ يُملّ بعد مرتين أو ثلاث لكن القرآن لا يزال غضّاً طرياً وعداه من الكلام مهما وصل من الحسن والبلاغة مبلغاً يملّ مع الترديد ويُعادى إذا عيد كما يقولون لأن إعادة الحديث أثقل على القلب من الحديد كما قال السيوطي رحمه الله.
هناك لفتة جميلة من سيد قطب – ونظرت في كتب التفسير فلم أجد تفسيراً حديثاً يستمتع به الإنسان كتفسير في ظلال القرآن لسيد قطب – يقول في لفتة استخرجت منها عنوان حلقات هذا البرنامج، يقول: سَحَر القرآن العرب منذ اللحظة الأولى سواء منهم في ذلك من أسلم وشرح الله صدره للإسلام وكذلك سَحَر من جعل الله تعالى على بصره غشاوة وإذا تجاوزنا عن النفر القليل الذين أسلموا ليس بسبب القرآن وإنما بسبب شخصية محمد r قبل أن يتتالى القرآن الكريم مثل خديجة وعلي بن أبي طالب وأبو بكر وزيد بن حارثة هؤلاء أسلموا بمعرفتهم بمحمد r أنه صادق أمين ذو خلق عظيم. إذا تجاوزنا عن هؤلاء وأمثالهم - ممن أسلموا بسبب شخصية محمد r - نجد أن القرآن الكريم كان هو العامل الحاسم في إسلام الهعرب وإيمان الذين آمنوا في أوائل دعوة الإسلام. هؤلاء الذين أسلموا لم يسلموا لأن محمداً r كان له قوة أو سلطان أو دولة أن كان يعطيهم مناصباً، لم يكن له حول ولا قوة ولم يكن للإسلام قوة ولا منعة. وعندما ننظر في إسلام عمر بن الخطاب نجد أن الاسلام كان مضطهداً لحظة إسلام عمر. عندما ننظر في انبهار الوليد بن المغيرة نجد ذلك في حالة ضعف الاسلام وهذه فترة اضطهاد المسلمين من قريش.
سنذكر شيئاً من القصص كيف انبهر العرب بكتاب الله عز وجل وكيف لما كانت تنزل الآيات كان العرب الفصحاء يشدهون عندما يرون القرآن الكريم. قصة عمر بن الخطاب والوليد بن المغيرة تكشفان عن هذا السحر القرآني الذي أخذ العرب أخذاً منذ اللحظة الأولى. هذه الحلقات ستبيّن أين هذا السحر القاهر هو ليس كالسحر وحاشا للقرآن أن يكون كتاب سحر ولكنه كتاب بيان كما ذكره الله عز وجل.
كيف استحوذ القرآن على قلوب العرب وعقولهم بحيث أقرّ بهذا الأمر مسلمهم وكافرهم؟ الكل تأثر بالقرآن الكريم فكيف حدث ذلك؟







الحلقة 2:
عندما أقرأ القرآن وأتأمل وأنظر في كل آية وأسأل نفسي هل لها مثيل في كلام العرب؟ وهل لها مثيل في تأثيرها على النفس؟ وأبحث عن آية ليس لها تأثير فلا أجد. كلامنا عن سحر القرآن وبالذات في جانبه البياني والبلاغي وانبهار العرب بهذا القرآن العجيب.
كل من يكتب ويؤلف له أسلوبه الخاص وهذا مسألة طبيعية يعرفها أي مؤلف ولما نقرأ للكتّاب القدامى والمحدثين يمكننا أن نميز أسلوب ابن تيمية ونتعرف على أسلوب سيد قطب وغيرهم ولكل أسلوبه. كتاب نهج البلاغة فيه مستوى أدبي رفيع راقي يُنسب للإمام علي بن أبي طالب لكن المدققين يعرفون أن الشريف الرضي كان له دور كبير في تجميع هذا الكتاب وإضافات للشريف الرضي لذا الذي لا يعرف أسلوب علي بن أبي طالب يمكنه أن يميّز أسلوبه وأسلوب الشريف الرضي. لما نقرأ أحاديث النبي r ونقارنها بالقرآن الكريم سنجد فرقاً واضحاً . أسلوب النبي r في منهى الفصاحة والبلاغة فهو أفصح الرعب ومع ذلك فإن أسلوبه على فصاحته لا يقارن بالقرآن الكريم . واللغة العربية حساسة لهذا الأمر. وعندما حاول مسيلمة أن يقلّد القرآن جاء بشيء مضحك حتى قال أبة بكر رضي الله عنه لما سمعه أن هذا الكلام لا يخرج من إل (لأنه معانيه فارغة). العرب كان حساسون جداً لمسألة الفصاحة وكان يترصدون زلّة أي شاعر والخنساء انتقدت بيتين من شعر حسان بن ثابت وأخرجت منها ثمانية أخطاء.
عندما ندرس اللغة العربية واللغة الانجليزية نجد أن أية لغى لها أصول وأساس. وأصل اللغات الأسماء (وعلم آدم الأسماء كلها) ويقول ابن عباس رضي الله عنهما أن الله تعالى علّم آدم أسماء الأشياء (هذا جبل، هذه شجرة) ومن الأسماء تأني الأفعال ثم مشتقاتها. واللغة العربية مذهلة. اللغة الإنجليزية لما دققوا في أصولها وجدوها 12 ألف كلمة أما اللغة العربية ففيها 40 ألف كلمة أساسية التي منها تأتي الاشتقاقات. الإنجليزية تشتق من كل كلمة أساسية 12 مشتقاً أما العربية فيشتق من الكلمة الأساسية 40 مشتقاً ثم تأتي التركيبات فوق ذلك.
من هم عظماء هذه اللغة؟ العرب الذين كانوا في عصر الجاهلية في الجزيرة كانوا عظماء اللغة واستشهد بهم فهم مرجع في اللغة فلما يأتي القرآن لهؤلاء بكل عظمتهم اللغوية ويتحداهم بالإتيان بآية واحدة من مثله ولا يستطيعون من هنا يأتي التحدي الأعظم للقرآن. الرسول r لم يأت بمعجزات حسية في بداية الدعوة وإنما كانت معجزته القرآن. فلما جاء الوليد بن المغيرة يتحداه كان الرسول r يردّ عليه بتلاوة القرآن فقط. هذا الرجل الفصيح الوليد بن المغيرة كان ينهار أمام القرآن.
تأثير القرآن في سامعيه:
القرآن الكريم لما كلن يتلوه النبي r كان له قوة تأثير على سامعيه بشكل غير طبيعي. من اللحظة الأولى من نزول القرآن ملك قلوب العرب وأفئدتهم سزاء الذين شرح الله تعالى صدورهم للإسلام فاعتنقوه أو من وضع الله تعالى على بصره غشاوة، القرآن كان العامل الحافز في إسلام العرب ثم إسلام العجم. عمر بن الخطاب سمع آيات فقط من سورة طه فلما تليت عليه زلزلت قلبه وهو كان ينوي أن يقتل النبي r فأصبح في لحظة من سماع القرآن من علامات الإسلام ومنارات الهدى وهو عيّنة من عينات البرهان واليقين على عظمة هذا القرآن.
هناك مثل للكفر والجحود الذي تأثر بالقرآن لكنه لم يسلم مثل عتبة بن ربيعة والوليد بن المغيرة. الوليد بن المغيرة أعرض عن الحق بعدما عرفه وبعدما جاءه القرآن بعظمته وعرف أن هذا إعجاز لكنه كفر رغم معرفته أن القرآن حق. وفي القصة أن الوليد بن المغيرة جاء إلى النبي r يحدثه في المشكلة التي بينه وبين قريش أنهم كانوا متوحدين ففرّقهم - (وهنا معنى مهم وهو أن الوحدة على الباطل لا قيمة لها فقريش كانت متحدة على باطل فهذه الوحدة لا قيمة لها والوحدة الوحيدة المقبولة هي الوحدة على الإسلام) – جاء الوليد يشتكي للنبي r أنه سحرهم وفرّق بينهم فقرأ عليه الرسول r القرآن فرقّ الوليد وتأثر وتغيّر وجهه ولم يردّ ورجع إلى قريش فقالوا: تغير وجه الوليد فأخبروا عمرو بن هشام (أبو جهل) - الذي كان يقول عنه رسول الله r أنه فرعون هذه الأمة – الذي جعل هدفه في الحياة محاربة الاسلام فإذا سمع أن أحداً تأثر بالقرآن يعمل جهده ليرحعه عن ذلك. لما وصل أبو جهل خبر الوليد بن المغيرة الذي كانت له مكانته في قريش حتى قالت قريش لو أُنزل القرآن على الوليد أو عروة بن مسعود الثقفي سيد الطائف لآمنا به (وقالوا لولا أنزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم). أبو جهل خاف أن يتأثر الوليد بالقرآن فيُسلم وتكون كارثة لهم فجاءه فقال: يا عم إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالاً فيعطوك هذا المال حتى لا تتأثر بمحمد. فقال الوليد مستاءً: قد علمت قريش أني من أكثرها مالاً فقال أبو جهل قُل في محمد وفي القرآن قولاً فقال: ماذا أقول والله ما فيكم رجل أعلم بالشعر مني لا برجزه ولا بقصيده والله ما يشبه الذي يقول شيء من هذا "والله إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإنه لمثمر أعلاه مغدق أسفله وإنه ليعلو ولا يعلا عليه وإنه ليحكم ما تحته" أي وصف عجيب هذا؟ أي مدح هذا؟ صدق ما يقال: الحق ما نطق به الأعداء. خاف أبو جهل وقال والله لا أرضى عنك ولا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه قولاً فأخذ الوليد يفكّر ثم قال: إن هذا لسحر يؤثر. هذا الانتقال من الاعجاب بالقرآن للقول أن صاحب القرآن ساحر! هجوم القرآن على الوليد كاسح بسبب إنكاره للحق. اجتمعت قريش في موسم الحج وقال الوليد إن وفود العرب قد اجتمعوا في الموسم وسيسمعون محمداً فأجمِعوا رأياً لا يكذب بعضكم بعضاً فقالوا نقول كاهن قال الوليد والله ما هو بكاهن، قالوا نقول مجنون فقال ما هو بمجنون، قالوا نقول شاعر فقال ما هو بشاعر وقد عرفنا الشعر كله، قالوا نقول ساحر قال الوليد والله ما هو بساحر لا بنفثه ولا بعقده. فاحتاروا فقال الوليد والله ما أنتم بقائلين من هذا شيئاً إلا وأنا أعرف لأنه لا يُصدّق، ولهذا هجم القرآن عليه هجوماً كاسحاً عليه لأنه عرف الحق فوصفه القرآن وصفاً دقيقاً كيف فكّر بينه وبين نفسه وقدّر وتأمل ورجع إلى قومه فقال: قولوا عنه ساحر يقول كلاماً هو السحر يفرّق بين المرء وابنه وبين المرء وأخيه وبين المرء وزوجه وبين المرء وعشريته فأخذت قريش هذا الكلام وانطلقوا به وجلسوا على الطرق يحذّرون الناس من هذا الساحر. القرآن الكريم وصف تأثير القرآن في نفوس العرب بحيث لا يتمكن أحد من تأثير القرآن فقال تعالى في وصف الوليد بن المغيرة (ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا (11) وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا (12)وَبَنِينَ شُهُودًا (13) وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا (14) ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا (17) إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24) إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25) سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30) المدثر) وجاءت الآيات في ذمّ الوليد بعدما عرف الحق فأنكره. وجاء ذمه في آيات في سورة المدثر وسورة نون وغيرها.
هذا التأثر الذي حدث للوليد بن المغيرة حدث لعتبة بن ربيعة وحدث لعمر بن الخطاب. فأما عتبة فكفر ومات على الكفر وأما عمر فآمن به.








الحلقة 3:
سحر القرآن ليس هو بالسحر العادي وإنما هو سحر البيان الذي بهر العرب وجعل قلوبهم تطير عندما سمعوا القرآن. في هذه الحلقة سأحدثكم عن قصص تأثر العرب بكتاب الله رب العالمين وأبدأ بأعظم العرب معرفة بشأن القرآن وباللغة العربية في ذلك الوقت الوليد بن المغيرة ثم نتحدث عن عتبة بن ربيعة وغيرهم. نتحدث عن هذه المعاني وعن انجذاب العرب لكتاب الله رب العالمين وانبهارهم به وتأثرهم به.
العرب كانوا أمة خاصة من الناس والله تعالى ما أنزل عليهم الكتاب عبثاً. بعض خطبائنا للأسف لما يتكلمون عن الجاهلية يمسحوا الجاهلية كأنها ليس لها مزايا وهذا غير صحيح. كان عندهم مزايا عجيبة لذا إختارهم المولى تعالى. العرب كانوا أهل شجاعة ونخوة وعزة يأبون الذل وأهل عزة وما كانوا يكذبون أبداً وكانت عندهم قضية أن المرأة تزني أمر مستحيل وعندما أخذ الرسول r البيعة من النساء قال (ولا تزنين) فقالت هند بنت عتبه: أوتزني الحرّة؟ أمر عجيب الزنا فقط كان في الجواري والإماء. وكانوا يفتخرون بهذه المزايا وبالذات في قضية الأنساب والشرف والمال والأولاد والمكانة هذه أعظم شيء. لكن إذا افتخر العرب في الجاهلية بشيء فهو الشعر والنثر والجودة في الكلام هذا أعظم ما عندهم من المزايا وكانوا يأتون بالشعراء الفطاحل والخطباء ويتنافسون بينهم. هل سمعتم بأمّةٍ في الدنيا عندها سوق للكلام؟! كان عندهم سوق عطاظ صحيح مانوا يبيعون ويشترون أشياء بسيطة لكن كانت القبائل تأتي من كل مكان تجتمع فيه وكل قبيلة تأتي بشاعرها وخطيبها ويتبارون حتى في الإسلام لما جاء وفد بنو سُليم قالوا: يا رسول الله جئنا نفاخرك فإتِ بشاعرك وخطيبك. لم تكن في أية أمة في الدنيا، كانوا يتأثرون بالكلام وكان التنافس خير شاهد على البراعة في التعبير الذي وصلوا إليه وكان عندهم قضية السجع (أن تنتهي كل جملة بنفس الوزن) ويختلف السجع عن الشعر فالسجع جملة تنتهي بنفس القافية لكن بلا وزن فكانوا يعجبون بسجع الساجعين ويطربون للمتفننين في الكلام إلى درجة أن الأمراء والحُكّام كانوا يأتون بالكهان يستشيرونهم ويقولون ما عندهم بأسلوب السجع كما فعل سطيح حينما قال: أقسم بما بين الحرّتين (منطقتان حجارتهما سوداء) من حنش (حية كبيرة) لتهبطنّ أرضكم الحبش (الحبش يدخل اليمن) فليهلكنّ ما بين أبين إلى دهش وآخر يقول: أقسم بما بين الحرّتين من إنسان لينزلن أرضكم السودان فليغلبن على كل طفلة بنان وليملكن ما بين أبين ونجران. القرآن نزل على نحند r فيه سجع ولكنه غير الذي تعودوا عليه. جاء القرآن بأسلوب تعودوا عليه لكنه يختلف كما في قوله تعالى (ص وَالْقُرْآَنِ ذِي الذِّكْرِ (1) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2) كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ (3)) وزن لكن ليس فيه سجع ويختلف عما تعودوا عليه كما في قوله أيضاً في سورة النجم (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3)) هو سجع بالنسبة لهم لكنه ليس كالسجع. لا هو شعر ولا هو سجع ولا هو كهانة لذا احتاروا فيه وجاء الوليد بن المغيرة فجاء بالمخرج.
نكمل قضية الوليد بن المغيرة الذي سمع القرآن فتأثر به حتى كاد أن يُسلِم فلما علم أبو جهل استفزّه فتراجع واجتمع سادة قريش وحار العرب بأمر القرآن فقالوا نقول عنه شعر، كهانة، سحر واحتاروا وكذبوا فيما زعموه ثم قالوا في النهاية أنه سحر. أورد ابن اسحق في السيرة أن الوليد بن المغيرة إجتمع إلى هذا النفر من قريش وكان ذا سِنّ فيهم (أي له مكانة وأكبرهم سناً) فقال: يا معشر قريش قد حضر هذا الموسم وإن وفود العرب ستقدم عليكم فاتفقوا على أمر وأجمعوا فيه رأياً واحداً لا تختلفوا فيكذب بعضكم بعضاً ويرد قولكم بعضه على بعض. فقالوا: با عبد شمس ماذا تقول فيه؟ قل رأياً نقول به أنت أعلمنا. قال: قولوا أنتم وأنا أسمعكم. قالوا كاهن قال لا والله ما هو بكاهن لقد رأينا الكهان فما هو بزمرة الكاهن، قالوا نقول مجنون قال والله ما هو بمحنون لقد رأينا الجنون وعرفناه فما هو بخنقه وتخالّه ولا وسوسته، قالوا نقول شاعر قال ما هو بشاعر قد عرفنا الشعر كله رجزه وهجزه وقريضه ومقبوضه ومبسوطه فما هو بالشعر، قالوا إذن نقول ساحر قال ما هو بساحر لقد رأينا السحار سحرهم ما هو بنفثهم عقدهم، قالوا فماذا تقول أنت يا عبد شمس؟ قال: إنه لقوله لحلاوة وإن أصله لعلِق وإن فرعه لجِنان وما أنتم بقائلين من هذا شيئاً إلا عُرِف أنه باطل. فماذا نقول؟ فأخذ يفكر ويقدر ثم قال: أقرب القول أن تقولوا سحر يؤثر ومحمد ساحر فردّ عليه القرآن الكريم – ومان العرب مشهورين بالهجاء – فاستعمل القرآن هذا الأسلوب لهجاء الوليد بن المغيرة أبو خالد بن الوليد (ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا (11) وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا (12)وَبَنِينَ شُهُودًا (13) وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا (14) ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا (17) إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24) إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25)) ونزل قوله تعالى في سورة القلم (ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (7) فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9) وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13) أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ (16)) في وصف عجيب – يقول القرطبي عجبت لمن يقرأ القرآن ولا يتلذذ به – ومن كل ما قرأت من هجاء لم أر هجاء كالذي أنزله القرآن في الوليد بن المغيرة.
في سورة القلم أي وصف عجيب هذا؟! لم يُهجا إنسان بأي لغة من اللغات ولا بكل أشعار العرب كما جاء في القرآن. ختم الله تعالى قصة الوليد بن المغيرة بالهجاء. ولما هجا تعالى أبو لهب (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5)) صار أولاد الكفار يمشون في شوارع مكة يغنوها لدرجة أن امرأة أبي لهب أخذت حجراً وأرادت أن ترمي به رسول الله r. عندما هجا القرآن الوليد بن المغيرة أي هجاء هذا؟ كل أشعار العرب لا تصف هذا الهجاء.
أما ذلك الرجل الذي وقف بين الناس يحلف بالكذب (حلاّف) أن محمداً ساحر، هذا الرجل يُكثر من الحلف ولذا لم يقل القرآن عنه حالف وإنما حلاّف، هذا رجل حقير يكثر من الأقسام والذي يكثر من الحلف عنده نقص في الصدق كما يقال (وكل إنسان يعوزه الصدق يتقوى بالأيْمان) أما الصادق فلا يحتاج لما يؤكد كلامه أما الحلاّف فيقول عنه القرآن أنه رجل حقير يكثر من السخرية بالناس ويمشي بينهم بالنميمة ويقف بين الناس ويمنع الحق ويعتدي على الأعراض حين يتكلم عليها ويمشي بين الناس يروّج الكراهية بين قومه، حقير في جنسه، حقير في لسانه، حقير في نسبه إلى درجة أنه زنيم (أي ابن زنا) وهذه كانت أكبر ضربة له أن يقال عنه زنيم لذا ذهب إلى أمه وقال حدثيني، محمد ما كذب أبداً - وكان السيف بيده - ألاّ تخبريني بنسبي فقالت أبوك لم يكن يأتي النساء فجاء برجل فزنى بي فحملت بك ونسبك أبوك إلى نفسه. هذه كانت خطيرة بالنسبة له. واستهزأ به القرآن كيف أنه انتفخ بطنه وأن شكله غليظ وهذا وصف العُتُل ضخم قصير فمه واسع. هذا رجل دعيٌّ في قومه، كذاب، حقير المظهر دعيّ النسب قذر اللسان يغتر بأنه غني وله أولاد. متى كان الغنى شرفاً ومتى كان كثرة الأولاد شرفاً؟ الله تعالى يقول لرسوله r لا عليك من هذا الرجل أنا الذي سأتولى أمره، سنكوي على أنفه وما هو أنف إنسان بل أنف حيوان جعله كخرطوم وسيضحك عليه الناس ساخرين. هذا التصوير يكفي لمعرفة قدرة القرآن في الهجاء، ما هو هجاء شعر ولا نثر ولا سجع. أنتم يا أهل البلاغة تفننتم فقارنوا ما عندكم ومن يتجرأ على القرآن هذا وصفه.
مزيد من القصص قصة عتبة بن ربيعة وغيرهم في الحلقة القادمة.












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

الحلقة 4:
لم يجد أحد في البيان أعظم من القرآن وهو ليس من سحر البشر وإنما يناقض هذا السحر ويقضي عليه وإنما هو من سحر البيان الذي يسحر النفوس فتخضع لله رب العالمين. نكمل في هذه الحلقة كيف تأثر العرب بسحر القرآن اللغوي والبياني. تحدثنا في الحلقة السابقة عن تأثر الوليد بن المغيرة بالقرآن وكيف سحقه القرآن بهجاء عجيب واليوم نتحدث عن عتبة ابن ربيعة.
قبل أن يكون هناك إعجاز علمي وتشريعي وقبل أن ينزل التشريع السياسي والاقتصادي والاجتماعي وغيره، قبل كل هذا في بدايات البعثة النبوية وقعت مجموعة حوادث وقصص توضح أن التأثير الذي كلن على العرب في نفوس سامعي القرآن كان بسبب القرآن الكريم ولغته وبيانه وفصاحته. من هذه القصص قصة عتبة إبن ربيعة.
بدأت قريش تتأمل وتفكر ماذا يفعلون بمحمد r الذي فرّ!ق جماعتهم وفرق بين الأبن وأبيه والمرأة وزوجها فأخذت قريش تفكر وتدبر في أمر النبي وما جاء به من البيان والهدى. فقال عتبة إبن ربيعة – سيد قريش وله من الأولاد والإخوة الذين لهم مكانة في قريش – فقال: دعوني آتي محمداً وأعرض عليه أموراً لعله يقبلها فوافقوا. فذهب عتبة إلى النبي r وجلس إليه وقال: يا محمد لقد جئت قومك بما فرّق جماعتهم وعِبت آباءهم وأجدادهم وآلهتهم وأنا سأعرض عليك أموراً لعلك تقبلها وتكف عما يغضب قومك ويفرق جماعتك. فقال النبي r في أدبه : قل أسمع يا أبا الوليد. فقال: يا محمد إن كنت تريد المال جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالاً وإن كنت تريد الضرف سوّدناك علينا حتى لا نقطع أمراً دونك وإن كنت تريد نساءً زوجناك أجمل نساء العرب وإن كان فيك مرض جئنا لك بالأطباء حتى يشفيك من أي مرض وإن كنت تريد غير ذلك فبيّنه لنا نعطك إياه. إستمع له النبي r ولم يقاطعه وهذا من أدبه r فقال: أفرغت يا أبا الوليد؟ قال نعم. فقال r: إسمع مني. (في الوصف أن عتبة كان جالساً على الأرض فألقى يديه خلف ظهره وبدأ ينصت). فبدأ النبي r بأول سورة فصلت – وكان r من أجمل الناس صوتاً بالقرآن - فقال: (حم (1) تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آَيَاتُهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3) بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4) وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آَذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ (5) قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ (6)) (إنما أنا بشر مثلكم) - أي أنه لا يدّعي أنه إله – واستمر النبي في قراءة الآيات فترة وعتبة مذهول مما يسمع ثم تلا r الآيات عن خلق السموات والأرض (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12)) ثم قرأ آية إنذار هزّت كيان عتبة الذي أخذ القرآن بكيانه – وقريش تراقب ما يجري من بعيد – فلما وصل النبي r إلى قوله تعالى (فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ (13)) إهتزّ عتبة وقام من مكانه ووضع يده على فم النبي r وقال: ناشدتك الله والرحِم. إهتز عتبة من الإنذار بالصاعقة مثل صاعقة عاد وثمود، فسكت النبي r وانتبه عتبة لما فعل فعاد إلى مكانه وجلس جلسته وقال للرسول r: أكمِل. أي كلام يؤثر في الإنسان هكذا تأثير؟!. أكمل الرسول r الآيات التي تتحدث عن قصص الأمم السابقة التي لم ترد عبثاً في القرآن وإنما هي إنذار لقريش، ثم بدأت الآيات تصف حال أهل النار (وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (19)) ثم انتقلت إلى حال أهل الجنة (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31)) الله وليّك يا محمد حبيبك ونصيرك وهذا معنى الولاية، الله تعالى وليك يا محمد وولي المؤمنين فلا تخافوا من أعدائكم، ثم وصل r إلى آية السجود (وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (37) فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ {س}(38)) فسجد النبي وعتبة ينظر إليه فرفع النبي r رأسه وقال: هذا ما عندي.
عتبة إبن ربيعة سيد قريش، فصيح معروف بفصاحته جاء يعرض العروض على النبي وأي عربي يفرح لهذه العروض وكان عتبة يتوقع أن يسمع رداً على هذه العروض ومفاوضات حولها ولكن الجواب كان آيات من سورة فصلت. إستغرب عتبة من هذا الرد الذي لم يكن يتوقعه على الإطلاق ولم يردّ النبي r على أي عرض من العروض ولم يتكلم بكلام من عنده وإنما كل الكلام كان قرآناً. فقام عتبة من مكانه مشدوهاً كالمسحور تماماً (إن من البيان لسحرا) وأي بيان أعظم من القرآن؟! وذهب عتبة إلى قومه وقال: خلّوا بينه وبين الناس (أي اتركوا محمداً يدعو لدينه) ووالله ليكوننّ لقوله شأناً. لم يقل ليكونن لمحمد شأناً وإنما لقوله أي القرآن الكلام الذي سمعه من محمد r وهو الفصيح العربي وقال هذا القرآن سيسطر على الناس. أثّر فيه القرآن وبلاغة القرآن وبهرته تماماً وخاف عتبة من التهديد والوعيد. فانتهره أبو جهل فقال له سنجمع لك مالاً حتى لا تضطر أن تكون مع محمد فتكون معه يعطيك. إهتزّ عتبة فهو لا يريد أن يترك سيادة قومه ولا يريد لأحد أن يستهزئ به. ثلاثة من سادات قريش- الوليد بن المغيرة وعتبة إبن ربيعة وأُبيّ بن خلف - كادوا أن يسلموا وسبب عدم إسلامهم أبو جهل ومنعهم من قول لا إله إلا الله - وهكذا يكون جلساء السوء عوناً على الوقوف في وجه الحق – واستمر عتبة على كفره ولو اهتدى لصار سيداً في الإسلام. ولكنه بقي على كفره من أجل الفخر وبسبب الحسد الذي أثاره أبو جهل. عتبة لم يلتفت إلى هذه الآيات العظيمة التي تلاها النبي r ونزلت عليه كالصواعق حتى اضطرته أن يهتز ويضع يده على فم النبي r حتى كاد أن يستجيب للحق لكنه قدّم طاعة أبو جهل على طاعة الله تبارك وتعالى فصار صريع الغرور وقتيل الكفر والإلحاد والباطل.
إعجاز القرآن واضح في آيات سورة فصلت وواضح في تحطيم رؤوس الكفر لكنهم أصروا على الكفر.
هذه ليست القصة الوحيدة التي جرت في أوائل الدعوة وسنتحدث عن يعض هذه القصص ثم ندخل في بيان هذا القرآن وأنقل عن أهل البيان واللغة ما ذكروه عن عظمة الإعجاز البياني واللغوي.
في الحلقة القادمة قصة إسلام عمر بن الخطاب وبعض سادة قريش واليهود ثم ندخل في أعماق البيان والسحر الجمالي في بلاغة القرآن الكريم.










الحلقة 5:
تأثير القرآن الكريم على عمر بن الخطاب وكعب الأحبار:
عمر بن الخطاب، هذا الرجل كان القرآن فقط هو السبب في تغييره من أن يكون صنديداً من صناديد الكفر إلى أن يكون علماً من أعلام الإسلام نموذجاً نفتخر به وبعدله على مر الزمان. قصة إسلامه غريبة جداً: مع بداية الإسلام أسلم أبو بكر وخديجة وزيد وعلي وغيرهم ومن ضمن الأوائل الذين أسلموا زيد بن الخطاب أخو عمر ولم يسلم عمر بل كان من أشد الناس ضد الإسلام وكان يبحث مع أبو جهل عن المستضعفين من المسلمين فينزل عليهم العذاب من أجل أن يكفروا واستمر على عداوته للإسلام يقال ثلاث سنوات. في السنة الثالثة بعد البعثة وصل الأمر أن يدعو أحد المسلمين أن ينعت عمر بنعت عجيب: لما بدأت الهجرة إلى الحبشة كانت قريش قد منعت الهجرة فكان المسلمون يهاجرون سراً وأراد أحد الصحابة أن يهاجر مع زوجته فقال له أنا أذهب من جهة وأنت تذهبين من جهة أخرى ثم نلتقي خلف الجبل وبينما زوجته في الطريق وإذ بعمر أمامها فقال لها إلى أين؟ فقالت دعني يا عمر آذيتمونا وعذبتمونا فاتركونا نذهب عنكم، أنا سأذهب مع زوجي وأخبرته بالحقيقة فرقّ عمر وقال: معك الله وتركها. ولما وصلت إلى زوجها فرح بها وقال هل رآك أحد؟ قالت عمر، قال: وتركك؟ قال ليس فقط تركني بل قال: معك الله. فقال زوجها لعلك طمعت في إسلامه؟ فقالت نعم، فقال: والله لا يسلم عمر حتى يسلم حمار إبن الخطاب. هكذا كان يأس المسلمين من عمر.
بعد هذا الموقف فكر عمر كيف يتفرق قومه ويذهب بعضهم للحبشة وقال: محمد فعل هذا لذا لا حلّ إلا بقتله. وقريش لم تقتل محمداً حتى ذلك الوقت لأنهم خافوا لو قتلوه خافوا إن قتلوه أن يحدث مشكلة في قريش وكل قبيلة سترفض أن تسلم القاتل فقال عمر أنا أقتله ولا يهم إن قُتِلت، فأخذ السيف وذهب متجهاً إلى رسول الله r فلقاه في الطريق أحد الصحابة فقال: إلى أين يا عمر؟ قال: أقتل محمداً، قال: وهل تظن أن عبد مناف يتركوك؟ قال ليس عندي مشكلة فليقتلوني لكن أكون قد قد تحلصت من محمد. فعرف الصحابي أن عمر جادٌ في قتل النبي فأراد أن يتخلص من عمر ويحول انتباهه عن النبي فقال: يا عمر إبدأ بأهلك، فقال عمر: ماذا تقصد؟ قال: أختك فاطمة، قال: أوصبأت؟ قال نعم. فقرر عمر أن يبدأ بأخته فذهب إلى بيت فاطمة ليؤدبها وفي نفس الوقت انطلق الصحابي إلى النبي r - الذي كان مجتمعاً بالصحابة سراً في دار الأرقم بن الأرقم - يحذره منا يريده عمر.
بدل أن يذهب عمر إلى النبي توجه إلى بيت فاطمة التي كانت في بيتها ومعها زوجها سعيد بن زيد بن عمرو بن النفيل أحد العشرة المبشرين بالجنة وخباب بن الأرت يعلمهم سورة طه . وصل عمر وسمع صوت القرآن يتلى من بيت أخته لكنه لم يتبين الصوت جيداً وإنما سمع تمتمةات فطرق الباب بشدة فقالت فاطمة: والله كأنه عمر – وكانوا يخافون من عمر ومن شدته على المسلمين – فاختبأ خباب تحت السرير وقامت فاطمة تفتح الباب ورأت عمر وعلى وجهه الشر فقال: ما هذه التمتمة؟ قال سعيد زوج فاطمة لا شيء فضربه عمر ضربة أطاحه بالأرض ونزل الدم من فمه فانتقلت فاطمة نحو زوجها تحميه من أخيها فقال عمر: ما هذا الذي سمعت؟ أصبأت يا فاطمة؟ قالت: بل أسلمت وشهدت أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فضربها ضربة فسقطت والدم ينزل من فمها فأخذت تبكي. ورأى عمر أخته فتأثر فقال يا فاطمة أعطني ما تقرأين فقالت لا، قال: أعطني وأعاهدك أن لا أفعل به أو بك شيئاً، قالت لا أنت مشرك نجس وهذا كرم الله لا يمسه نجس، قال أريد أن أقرأ فقالت أعطيك بشرط أن تغتسل. سيطر الفضول على عمر فقال: أغتسل فطمعت فاطمة في إسلامه فأدخلته فاغتسل. في تلك الأثناء خرج خباب بن الأرت من مخبئه فقرأ لعمر الآيات من سورة طه (طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3) تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَا (4) الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى (6) وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى (7) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى (8) وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (9) إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (10) فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى (11) إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (12) وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى (13) إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15) فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى (16)) فاهتز عمر وقال: دلوني على محمد دلوني على محمد ففرح خباب وقال أنا أدلك عليه وأخذه فوراً نحو دار الأرقم والمسلمون مجتمعون بالسر. وإذا بالباب يطرق فنظروا من شق الباب فوجدوا عمر ومعه السيف فأخذ حمزة سيفه وقال: أنا لكم به، فقال النبي r أدخِلوه ولا تمسّوه. فاستغرب المسلمون وفتحوا الباب فدخل عمر فوصل إلى النبي r فأمسكه النبي من تلابيبه وقال: أما آن لك يا أبن الخطاب أن تُسلِم؟ أما تسلم حتى تنزل عليك صاعقة؟ فسقط عمر على ركبتيه فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله. بإعجاز القرآن وبيان كلام الله عز وجل أسلم الجبّار عمر. انظروا إلى أثر القرآن في نفوس من يقرأه بصدق.










قصة إسلام اليهودي كعب الأحبار بسبب تأثره بالقرآن:
هكذا تأثر من يعرف العربية بكتاب الله عز وجل ولا يستطيع من يعرف العربية والبلاغة والفصاحة إلا أن يهتز بسماع القرآن. وهذا أمر ليس خاصاً بالعرب وإنما كان من غير العرب الذين يتقنون العربية وكثير من أسلم من غير العرب ومن هؤلاء أحد علماء المسلمين الذي كان يهودياً وهو كعب الأحبار من علماء يهود، من كبار العلماء متميز في أحبار اليهود. روي أن إسلامه كان في عهد عمر. كان كعب الأحبار في اليمن ومرّ بالمدينة أثناء سفره من اليمن إلى الشام فدعاه عمر إلى الإسلام فاعتذر ولم يقبل وقال: القرآن أهان اليهود وقال عنهم (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5) الجمعة).
نقف أولاً مع هذه الآية قليلاً لما فيها من أساليب القرآن الفريدة. وأساليب القرآن عديدة منها القصص والأمثال وغيرها وسنتحدث فيها في الحلقات القادمة لكن نتحدث عن المثل في هذه الآية. المثل في الآية يقول أن الله تعالى أعطى اليهود كتاباً مقدساً ةرغم أنهم حرّفوا التوراة لكن مع هذا ما زال فيها ما هو صحيح فهم لم يحرفوها كلها وإنما بعض أجزاء التوراة محرف والآخر صحيح وتشير إلى النبي عندهم في التوراة ووصفه ينطبق على النبي r.
لما وصل النبي r إلى المدينة اجتمع سادة اليهود، تقول أم المؤمنين صفية بنت حيي بن أخطب: كنت صغيرة فسمعت عمي وأبي يتحاوران وكانا من علماء اليهود في التوراة، فقال عمي لأبي: أهو هو؟ قال: هو، قال: أهو النبي الموصوف عندنا في التوراة؟ قال: نعم، قال: أفي ذلك شك؟ قال: ليس في ذلك شك، - تقول صفية فذلك أول ما وقع الإسلام في قلبي – فقال عمي لأبي: فماذا عزمت؟ قال: عزمت على عداوته أبد الدهر، فقال وأنا معك، فتعجبت. يقول الله تعالى (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5) الجمعة). أُعطوا التوراة ثم لم يطبقوها أو يستفيدوا منها كمثل الحمار يحمل كتب علم! بئس المثل!.
كعب الأحبار قال أن القرآن يسب اليهود وأصرّ على عدم الإسلام. ذهب إلى الشام فسمع قارئاً يقرأ قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً (47) النساء) فاهتز كيان كعب الأحبار بسبب معرفته بالقرآن وهو كان في البداية رافضاً بسبب الآية التي فيها إهانة لليهود، فاهتز كيانه وأسلم وانقاد للحق متأثراً بالقرآن الذي لا يضاهيه كتاب في بلاغته وإعجازه وفصاحته.
مزيد من قصص العرب والغربيين ثم ندخل في أعماق البيان في سحر القرآن












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

الحلقة 6
نتعرض لنفحة من نفحات القرآن لنتعرف على هذا السر الذي أسماه بعض الأدباء السحر وسماه الرسول r (إن من البيان لسحرا). ما هو السحر الذي سيطر على القلوب وحرك النفوس وبهر العرب قبل أن يكون هناك إعجاز علمي أو تشريع؟ ما هذا السر وما هذا السحر الذي سيطر على قلوب كل من سمع القرآن غضاً طرياً من فم رسول الله r؟ الروعة التي تلحق قلوب سامعي القرآن عند سماع القرآن والهيبة التي تعتليهم عند تلاوة القرآن. هذه الحالة التي يعيشها أي إنسان يفهم العربية ويقرأ القرآن حتى كانوا يستثقلون سماع القرآن أما المؤمن فلا تزال هيبة القرآن تتجلى معه وتكسبه انجذاباً وهشاشة في القلب يلين لها، يقول تعالى (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍاللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23) الزمر). كل إنسان يقرأ القرآن يجد ظاهرة ويقول الشيخ صالح آل الشيخ أن من مشاكل الناس مع القرآن أنهم لا يعرفون كيف يقرأون القرآن ولا يقصد أحكام التجويد لكن بمعنى أن كل إنسان له آيات معينة يتأثر بها أكثر من غيره فهناك من يتأثر بآيات النعيم ومنهم من يتأثر بآيات العذاب أو بالقصص القرآني أو بآيات العظمة ولذلك يسأل الشيخ كيف تقرأ القرآن؟ أي كيف نتلو القرآن فنركز على الآيات التي نتأثر بها أكثر فنتفاعل معها وأمر طبيعي أن يكون لكل منا سورة معينة يحبها. جاء الصحابة إلى رسول الله r يشكون أن أحد الصحابة وهو إمامهم في الصلاة يكرر قراءة قل هو الله أحد فسأله الرسول r لماذا يكررها فقال: يا رسول الله إني أحبها فلم ينهره الرسول r وإنما قال: إن الله أدخلك الجنة بحُبّك لها. فمن الطبيعي أن نتأثر بآيات معينة. من الآيات التي أحبها شخصياً هي آيات سورة النجم لما فيها من إشارات عظيمة إلى بداية الوحي ونزول جبريل r والإسراء والمعراج وتكذيب الكفار وعظمة الله تعالى وتهديد الكفار. النبي r ووجه بالكفار في بداية الدعوة فقد كانوا يمنعون المسلمين المستضعفين من تلاوة القرآن عند الكعبة والرسول r كان يستغل الفرص ليبلّغهم القرآن ومرة وقف الرسول r عند الكعبة فبدأ بصوت عالي يقرأ سورة النجم بصوته الرخيم وبقراءة تخرج من القلب (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17)) وبدأ يتلو هذه الآيات على الكفار - الذين كانوا يندهشون من القرآن وما فيه من سجع ووزن لكنه ليس بشعر ولا بنثر - فبدأوا يتأثرون وتركوا الرسول r يتلو القرآن ويقرأ آيات سورة النجم.
سيد قطب في تفسيره الظلال يبيّن تأثير سورة النجم وبالذات عندما وصل النبي r إلى الآية الأخيرة في سورة النجم (أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ (61) فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا {س}(62)).
أخذ النبي r يتلو سورة النجم على المسلمين الذين كانوا في مكة وعلى الكفار الذين - كانوا يمنعون المسلمين من تلاوة القرآن في الكعبة - تجمعوا حوله يريدون أن يسمعوا فهذه المرة أخذهم القرآن ببلاغته وفصاحته. آيات سورة النجم نزلت بعد الإسراء والمعراج لأن فيها تفصيلاً عن هذه الرحلة. النبي r يتلو عليهم هذا الوصف عن بداية الوحي ثم ما حدث له في الإسراء والمعراج (ما كذب الفؤاد ما رأى). الرسول r رأى جبريل r على صورته الحقيقية مرتين مرة في بداية الوحي ثم المرة الثانية عند سدرة المنتهى في رحلة المعراج. واستكر النبي r بقراءة الآيات من سورة النجم (وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَى (50) وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى (51) وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى (52) وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى (53) فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى (54) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكَ تَتَمَارَى (55) هَذَا نَذِيرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولَى (56) أَزِفَتِ الْآَزِفَةُ (57) لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ (58) أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ (61) فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا {س}(62)) فسجد النبي r وسجد المسلمون وسجد الكفار تأثراً بهذه الآيات ولم يستطيعوا أن يقاوموا تأثير القرآن، صمتوا وأنصتوا خلال قراءة الرسول r للآيات ثم لما وصل إلى آخر الآيات سجد الجميع حتى سادة قريش وانتشر الخبر في الجزيرة أن قريشاً اسلمت حتى وصل الخبر إلى المسلمين المهاجرين في الحبشة فرجع بعضهم ومنهم عثمان بن عفان لأنهم ظنوا أن أمر قريش قد انتهى.
يقول سيد قطب في تفسير الآيات (النص منقول من الظلال): تعقيب على السجود والسيرة والتعليل فاسجدوا لله واعبدوا وإنها لصيحة مزلزلة مذهلة في هذا السياق وفي هذه الظلال وبعد هذا التمهيد الطويل الذي ترتعش له القلوب ومن ثم سجدوا سجدوا وهم مشركون وهم يمارون في الوحي والقرآن وهم يجادلون في الله والرسول سجدوا تحت هذه المطارق الهائلة التي وقعت على قلوبهم والرسول ص يتلو هذه السورة عليهم وفيهم المسلمون والمشركون ويسجد فيسجد الجميع مسلمين ومشركين لا يملكون أن يقاوموا وقع هذا القرآن ; ولا أن يتماسكوا لهذا السلطان ثم أفاقوا بعد فترة فإذا هم في ذهول من سجودهم كذهولهم وهم يسجدون بهذا تواترت الروايات ثم افترقت في تعليل هذا الحادث الغريب وما هو في الحقيقة بالغريب فهو تأثير القرآن العجيب ووقعه الهائل في القلوب هذا الحادث الذي تواترت به الروايات حادث سجود المشركين مع المسلمين كان يحتاج عندي إلى تعليل قبل أن تقع لي تجربة شعورية خاصة عللته في نفسي وأوضحت لي سببه الأصيل لقد بقيت فترة أبحث عن السبب الممكن لهذا السجود ويخطر لي احتمال أنه لم يقع ; وإنما هي رواية ذكرت لتعليل عودة المهاجرين من الحبشة بعد نحو شهرين أو ثلاثة وهو أمر يحتاج إلى التعليل وبينما أنا كذلك وقعت لي تلك التجربة الشعورية الخاصة التي أشرت إليها من قبل كنت بين رفقة نسمر حينما طرق أسماعنا صوت قارئ للقرآن من قريب يتلو سورة النجم فانقطع بيننا الحديث لنستمع وننصت للقرآن الكريم وكان صوت القارئ مؤثرا وهو يرتل القرآن ترتيلا حسنا وشيئا فشيئا عشت معه فيما يتلوه عشت مع قلب محمد ص في رحلته إلى الملأ الأعلى عشت معه وهو يشهد جبريل عليه السلام في صورته الملائكية التي خلقه الله عليها ذلك الحادث العجيب المدهش حين يتدبره الإنسان ويحاول تخيله وعشت معه وهو في رحلته العلوية الطليقة عند سدرة المنتهى وجنة المأوى عشت معه بقدر ما يسعفني خيالي وتحلق بي رؤاي وبقدر ما تطيق مشاعري وأحاسيسي وتابعته في الإحساس بتهافت أساطير المشركين حول الملائكة وعبادتها وبنوتها وأنوثتها إلى آخر هذه الأوهام الخرفة المضحكة التي تتهاوى عند اللمسة الأولى ووقفت أمام الكائن البشري ينشأ من الأرض وأمام الأجنة في بطون الأمهات وعلم الله يتابعها ويحيط بها وارتجف كياني تحت وقع اللمسات المتتابعة في المقطع الأخير من السورة الغيب المحجوب لا يراه إلا الله والعمل المكتوب لا يند ولا يغيب عن الحساب والجزاء والمنتهى إلى الله في نهاية كل طريق يسلكه العبيد والحشود الضاحكة والحشود الباكية وحشود الموتى وحشود الأحياء والنطفة تهتدي في الظلمات إلى طريقها وتخطو خطواتها وتبرز أسرارها فإذا هي ذكر أو أنثى والنشأة الأخرى ومصارع الغابرين والمؤتفكة أهوى فغشاها ما غشى واستمعت إلى صوت النذير الأخير قبل الكارثة الداهمة هذا نذير من النذر الأولى أزفت الآزفة ليس لها من دون الله كاشفة ثم جاءت الصيحة الأخيرة واهتز كياني كله أمام التبكيت الرعيب أفمن هذا الحديث تعجبون وتضحكون ولا تبكون وأنتم سامدون فلما سمعت فاسجدوا لله واعبدوا كانت الرجفة قد سرت من قلبي حقا إلى أوصالي واستحالت رجفة عضلية مادية ذات مظهر مادي لم أملك مقاومته فظل جسمي كله يختلج ولا أتمالك أن أثبته ولا أن أكفكف دموعا هاتنة لا أملك احتباسها مع الجهد والمحاولة وأدركت في هذه اللحظة أن حادث السجود صحيح وأن تعليله قريب إنه كامن في ذلك السلطان العجيب لهذا القرآن ولهذه الإيقاعات المزلزلة في سياق هذه السورة ولم تكن هذه أول مرة أقرأ فيها سورة النجم أو أسمعها ولكنها في هذه المرة كان لها هذا الوقع وكانت مني هذه الاستجابة وذلك سر القرآن فهناك لحظات خاصة موعودة غير مرقوبة تمس الآية أو السورة فيها موضع الاستجابة ; وتقع اللمسة التي تصل القلب بمصدر القوة فيها والتأثير فيكون منها ما يكون لحظة كهذه مست قلوب الحاضرين يومها جميعا ومحمد ص يقرأ هذه السورة يقرؤها بكيانه كله ويعيش في صورها التي عاشها من قبل بشخصه وتنصب كل هذه القوة الكامنة في السورة من خلال صوت محمد ص في أعصاب السامعين فيرتجفون ويسمعون فاسجدوا لله واعبدوا ويسجد محمد والمسلمون فيسجدون. ولقد يقال إنك تقيس على لحظة مرت بك وتجربة عانيتها أنت وأنت مسلم تعتقد بهذا القرآن وله في نفسك تأثير خاص وأولئك كانوا مشركين يرفضون الإيمان ويرفضون القرآن ولكن هنالك اعتبارين لهما وزنهما في مواجهة هذا الذي يقال الاعتبار الأول أن الذي كان يقرأ السورة كان هو محمد ص النبي الذي تلقى هذا القرآن مباشرة من مصدره وعاشه وعاش به وأحبه حتى لكان يثقل خطاه إذا سمع من يرتله داخل داره ويقف إلى جانب الباب يسمع له حتى ينتهي وفي هذه السورة بالذات كان يعيش لحظات عاشها في الملأ الأعلى وعاشها مع الروح الأمين وهو يراه على صورته الأولى فأما أنا فقد كنت أسمع السورة من قارئ والفارق ولا شك هائل والاعتبار الثاني أن أولئك المشركين لم تكن قلوبهم ناجية من الرعشة والرجفة وهم يستمعون إلى محمد ص إنما كان العناد المصطنع هو الذي يحول بينهم وبين الإذعان. ومثل هؤلاء إذا استمعوا إلى سورة النجم من محمد ص فأقرب ما يحتمل أن تصادف قلوبهم لحظة الاستجابة التي لا يملكون أنفسهم إزاءها وأن يؤخذوا بسلطان هذا القرآن فيسجدوا مع الساجدين
إذن سجود الكفار كان حقاً لأنهم عرفوا اللغة العربية وعاشوا معها وكان وقع الآيات عليهم مسيطراً.
هذا سحر القرآن! هناك من يقرأ القرآن لينهي صفحات وهناك من يقرأه ليعيش المتعة الروحية والعقلية فيكون بالله ومع الله ولله. إقرأوا القرآن وعيشوا مع سحر القرآن واستجيبوا بتغيير حياتكم لتوافقوا القرآن.










الحلقة 7:
هذا البرنامج الذي يتحدث ليس على السحر الذي يعرفه الناس وبالغوا فيه بل يتحدث عن البيان في القرآن ومن هنا جاء اسم البرنامج.
لقد تحدثنا عن تأثر العرب بالقرآن الكريم و كنت أنوي أن أتحدث عن الغربيين الذين أسلموا مثل كاتز ستيفنز المغن المشهور الذي أسلم و غير اسمه إلى يوسف إسلام تأثراً بالقرآن وهناك الكثيرين من الذين دخلوا في الإسلام ولكني أحببت في هذه الحلقة أن أقف وأبين لكم فصاحة القرآن و دقته وإعجاز اللغة فيه.
إعجاز البيان في القرآن في ظني أعظم إعجاز فهو الذي تحدى به الله تعالى العرب ولم يكن التحدي بالإعجاز العلمي بل اللغة وكان التحدي أن يأتوا بسورة من مثله أو عشر آيات من مثله بل آية واحدة فقط وتخيلوا معي لو أن من أمثال عنترة بن شداد ومن معه من شعراء المعلقات العظيمة لو استطاع واحد منهم أن يأتي بواحدة من آيات القرآن فما كان هناك داعي لكل المعارك التي خاضها المسلمين من بدر وأحد لو استطاعوا ذلك لما حدثت كل هذه المعارك.أريد أن أحدثكم بقصة حدثت في زمن بعد الإسلام :
كان هناك عالم لغة اسمه الأصمعي وكان الأصمعي في مجلس الخليفة الذي يجلس حوله العلماء و الأدباء يتحدثون فيه عن اللغة العربية فإذا اختلف العلماء على اللغة يقول الخليفة "قل يا أصمعي" فقد كان عالماً في اللغة ولم يكن يفسر القرآن خوفاً من أن يخطئ بل كان يستشهد بالقرآن .وفي أحد مجالسه استشهد بالآية الكريمة: "والسارقُ والسارقة فاقطعوا أيديَهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله غفور رحيم"، هنا قال أحد الأعراب يا أصمعي كلام من هذا؟ قال الأصمعي هذا كلام الله .فقال الأعرابي الله لا يقول هذا الكلام.فأراد الناس أن يضربوه فقال الأصمعي له هل تحفظ القرآن ؟فقال الأعرابي كلا فقال الأصمعي فهذه آية من القرآن .فقال الأعرابي حاشا لله أن يقول هذا الكلام .قال الأصمعي جيئوني بالمصحف.فقرأ : "السارقُ و السارقةُ فاقطعوا أيديَهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم" فإذا بالأصمعي قد أخطأ فتعجب الناس و قالوا للأعرابي كيف عرفت أن هناك خطأ وأنت لم تحفظ القرآن فقال لهم هذا موقف عزة و حكمة وليس موقف رحمة فمن غير الممكن أن يقول الله تعالى غفور رحيم بل عزيز حكيم. فقال الأصمعي والله نحن لا نعرف لغة العرب هذا الأعرابي له معرفة أكثر منا في اللغة العربية ونحن عندما نقرأ لم ننتبه ما علاقة ختام الآيات بما جاء قبلها. فكل ختام له علاقة بالمقدمات وليس هناك كلمة أو حرف أو ختام إلا وهي في مكانها الدقيق المحكم وهذا جزء من إعجاز البيان في القران.
العرب كانوا قمة في الفصاحة ونحن جئنا في جيل استعمار فذهبت فصاحة اللغة من عندنا ولو عدنا إلى فصاحة العرب لعرفنا مدى فصاحة اللغة العربية وإعجازها.
فصاحة القرآن وإعجاز القرآن في البيان اتفق عليه الناس، فيما بعض الناس من النصارى ممن يتهجمون على القرآن وتهجمهم فيه جهل بقواعد اللغة العربية. وقد قال احدهم إذا كان محمد هو أفصح العرب فلماذا لم يكن القرآن من نظمه وانتم تشهدون بأنه أفصح العرب. قال أبو بكر رضي الله عنه للرسول صلى الله عليه وسلم في أحد الأيام:
"لم أسمع من هو أفصح منك"فقال الرسول صلى الله عليه وسلم "كيف لا وأنا من قريش ونشأت في بني سعد " فمن يعيش في المدن يتأثرون بالأجانب ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم تربى في البادية (بني سعد) فتلقى اللغة الصافية منهم و انه من قريش وهم فصحاء. فهم يستشهدون بهذا ويقولون مادام هو بهذه الفصاحة فلمَ لم يكن القرآن من نظمه.
الفرق بين كلام الله وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم واضح فرغم كل ما اوتي الرسول من فصاحة فهناك فرق شاسع بين حديث الرسول صلى الله عليه وسلم وخطبه ونظم القرآن فمن يعرف اللغة العربية يعرف هذا الفرق. صحيح أن لغة الرسول صلى الله عليه وسلم معجزة بفصاحتها ولكنها اقل بكثير من فصاحة القرآن فلم يأت التحدي بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم بل بالقرآن وكان العرب يعرفون الفرق بين كلام الرسول وكلام الله عز وجل فلما سال جرير من اشعر الناس قال "أنا لولا الخنساء" وهي عاشت جزء من حياتها في الإسلام وكان الشعراء يخرجون الأخطاء بعضهم لبعض. ففي مرة أنشد حسان بن ثابت شعراً من أربعة أبيات مفتخراً بقومه في سوق عكاظ فقال:
لنا الجفنات الغُرّ يلمعن في الضحى وأسيافنا يقطرن من نجدة دما
ولدنا بني العنقاء وابني محرق فأكرِم بنا خالاً وأكرِم بنا
فأخرجت له الخنساء ثماني أخطاء بلاغية وكانت هي كافرة وحسان كان كافراً فقالت: ضعّفت افتخارك في ثماني مواضع: قال وكيف؟ قالت: قلت لنا الجفنات (أقل من عشرة) ولو قلت لنا الجفان لكان أكثر، وقلت الغُرّ (البياض في الجبهة) ولو قلت البيض لكان أكثر إتساعاً، وقلت يلمعن ولو قلت أشرقن لكان أفضل لأن الإشراق أدوم من اللمعان، وقلت بالضحى ولو قلت بالغسق لكان أبلغ بالمديح لأن الضيوف يأتون بليل وقلت أسيافنا والأسياف دون السيوف ولو قلت السيوف لكان أبلغ وقلت يقطرن ولو قلت يجرين لكان أكثر لنصباب الدم ولو قلت الدماء لكان أكثر من الدم وفخرت بمن ولدت ولم تفخر بمن ولدك. حسان والخنساء كانا كافران وكان عندهم دقة في اللغة فهؤلاء لو كان هناك خطاء في القران أكان يخفى عليهم ؟ فقد كان العرب يخشون أن ينتقدوا القران لإعجازه حتى لا يخطئوا فيه.كل واحد منهم حتى وان كان كافرا يعرف إن القرآن معجز فلم يأتي على لسان أي أحد مسام كان أم كافر من انتقاد للقران وهذا يكفي من إعجاز في القران الكريم. وأين دقة العرب وبلاغة العرب من خلال نقد الخنساء لحسان؟ .
والآن ارجعوا وانظروا لكل ما كتب في اللغة العربية هل هناك نقد في القران؟ بل أكثر من هذا صار العرب يستدلون بفصاحتهم بالقران وأريد أن أتحدث عن معنى للرسول صلى الله عليه وسلم فكلنا نعرف أن الرسول لم يتحدث بالقران إلا بعد أن بلغ الأربعين هاتوا لي في التاريخ شخصاً لم يعرف بالبلاغة والفصاحة وفجأة يصبح من أفصح العرب فيأتي بكتاب ليس فيه أي خطأ إملائي أو أي خطأ آخر . الذين دققوا قالوا الإسلاميون ابلغ من الجاهليين لان القران جعل البلاغة عندهم أبلغ من الجاهلية ويقول ابن خلدون في احد الفصول:
يتحدث فيه عن حدوث الملكة وهي إن ملكة نتيجة استخدامه لشيء معين فمثلاً عالم الرياضيات يصبح له ملكة في الرياضيات ويذكر سراً آخراً هو أن كلام الإسلاميين أعلى طبقة بالبلاغة وأذوقها من كلام الجاهلية تجد هذا كلامهم ومنظومهم فتجد كلام حسان بن ثابت والذين جاءوا في زمن الآسلام أبلغ من بقية العرب وأبن كلثوم وعلقمة وكلام الجاهلية المنثور كذلك كان بليغاً جداً لكن كلام العرب في عصر الإسلام كان أبلغ والسبب في ذلك أنهم سمعوا أنقى ما في اللغة العربية وهو القرآن.فالرسول صلى الله عليه وسلم وكل البشر يعجز أن يأتي بمثل ما أتى فيه القرآن.ولكن العرب تأثروا بكلام الرسول صلى الله عليه وسلم و ببلاغة القرآن فارتقت لغتهم وأصبحت أكثر ديباجة ورونقاً مما استفادوه من الكلام البليغ في القرآن.
أنا أذكر قصة حدثت معي ففي مرة حدثت خلافات مع جهة أعمل معها فكتبت إلى المدير مجموعة إقتراحات ومن ضمن الكلام كتبت هذه العبارة: "وأن أردت الإصلاح فما استطعت و ما توفيقي إلا بالله" فقال لي مديري يا أخ طارق هذه الجملة رائعة فقلت له ألم تعلم أن هذه الجملة من القرآن؟. فقد برزت من بين الكلام كله وهذا يدل أن للقرآن صفة خاصة.يقول سيد قطب في إحدى الرحلات التي كنا نسافر فيها أنا وأصحابي في السفينة كنا نتحدث فيما بيننا وكانت أمريكية تسمع حديثنا و كنا نستشهد بآيات قرآنية بين أحاديثنا فقالت لنا إن كلامكم جميل وإن هناك مقاطع في الحديث لها وقع خاص يقول سيد قطب فعلمت انه القرآن.
فانظر إلى هذا الإعجاز البياني العظيم في القرآن و سأتحدث معكم في الحلقات القادمة عن أمور أكثر في الأعجاز البياني في القرآن.
(طبعت هذه الحلقة الأخت أم ميس جزاها الله خيراً)












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

الحلقة 8:
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله و صحبه أجمعين
تحدثنا عن انبهار العرب بالقرآن وعن أنه صار مرجعاً للغة العربية والعرب كانوا يدققون في شأن اللغة بشكل غير طبيعي وذكرنا كيف كانوا ينتقدون كل بيت من الشعر لكن لما جاءهم القرآن لو يواجهوه بالتحدي ولكن واجهوه بالسلاح, القرآن يقول : فاتوا بآية من مثله وهم يأتوب المعارك ولو جاءوا بآية واحدة لانتهت المسألة. حديث اليوم سيكون عن تحدي القرآن للعرب وعجزهم عن هذا التحدي وسنذكر قصة مسيلمة الكذاب وقرآن مسيلمة الكذاب.
الله تعالى أنزل القرآن لهداية البشرية والارتقاء بها إلى مستوى رفيع لإنهاضها من المستنقع الآثم الذي كانت تتخبط فيه آلآف السنين ، كفر بعض الناس وقالوا إن القرآن سحر أو كهانة أو شعر أو أساطير الأولين. طبعاً ما كلن هناك بد من مقارعتهم بالحجج المنطقية والأدلة التي ترد عليهم وتفضح دعواهم. وهذا الرد جاء في القرآن الكريم على مراحل ليظهر عجزهم. تحداهم القرآن في البداية أن يأتوا بمثل هذا القرآن (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88) الإسراء) إذن لو اجتمع الإنس والجن وساند بعضهم بعضاً لا يستطيعون أن يأتوا بمثل هذا القرآن. وفي آية أخرى (قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (49) القصص) منهما أي من القرآن ومتاب موسى u قبل التحريف فظهر العجز لدى العرب وأُفحموا وانهارت حجتهم وبان كذبهم وعدم قدرتهم على معارضة القرآن. لما عجزوا أن يأتوا بقرآن مثل كتاب الله خفّ التحدي فتحداهم الله تبارك وتعالى بعشر سور بديلاً عن القرآن الذي فيه 114 سورة، كل المطلوب عشر سور (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (13) هود). تقولون أن محمداً ألّف القرآن وأنتم لديكم الشعراء والأدباء والفصحاء فاتوا بعشر سور مثله فعجزوا واستعملوا الحروب: بدر والخندق والتعرض للسبي وأخذ الأموال كل هذا لأنهم عجزوا عن الإتيان بعشر سور. فلما عجزوا عن ذلك خفف التحدي فتحداهم تعالى بأن يأتوا بآية واحدة بدل عشر (وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) البقرة) هذه الآية معجزة لهم حيث أنه ذكر اهم أنهم لم يفعلوا هذا في الماضي ولن يستطيعوا هذا في المستقبل. لو جاءوا بسورة قصيرة مثل سورة الكوثر التي رغم قصرها هي غاية في الإعجاز. كل ما يحتاجه آلآف الشعراء والأدباء والفصحاء هو أن يأتوا بسورة واحدة لينقضوا القرآن وهذا منتهى التحدي وما ذلك إلا لأن القرآن كلام خارق للبشر ولا يشبه قول البشر.
من قصار السور سورة العصر التي قال فيها الشافعي: لو لم ينزل من القرآن إلا هذه السورة لكفتهم لأن فيها أصول الإسلاموموجز العقيدة وملخص الشريعة والاشتمال على التوحيد وأنواع العبادة. الله تعالى يقول في القرآن كثير من السور التي تبدأ بالأحرف المقطعة (ألم ذلك الكتاب لا ريب فيه) هذه الأحرف هي الكتاب فهو مكون من هذه الأحرف، من جنس هذه الأحرف يتألف هذا الكتاب ولكنه مع ذلك عو ذلك الكتاب المعجز الذي يتحداهم بأن يأتوا بسورة من مثله فلا يستطيعون. ذلك صنع الله الذي أتقن كل شيء، صنع الله ذرات التربة لو أخذناها وجمعناها يمكن أن نصنع منها آنية أو أجهزة والذي أوجد الذرة هو الله تعالى كذلك يقول تعالى هذا القرآن مكون من هذه الحروف كما أن الذرة تكوّن الحياة النابضة التي تنطوي على سر الله المعجز. كذلك القرآن حروف وكلمات صنع الله تعالى ومنها كلامه عز وجل فهناك فرق بين كلام كأنه جسد خالي وبين روح نابضة وهذا هو الفرق بين صورة الحياة وحقيقة الحياة كما يقول سيد قطب.
التحدي بدأ من القرآن إلى أن وصل إلى آية واحدة فقط يأتي بها الإنسان ويقول أتحدى بها أنها تنافس القرآن. المطلون جملة واحدة تستغني بها قريش عن الحروب ولما حاول بعض فصحاء العرب أن يأتول بمثل القرآن جاءوا بالأعاجيب المضحكة ومنهم مسيلمة ابن حبيب وهو من اليمامة والذي اشتهر كما سمّاه النبي r بمسيلمة الكذّاب, مسيلمة الحنفي كان على عهد النبي r وكان من فصحاء العرب جاء في نهاية أمر الإسلام في وفود السنة العائرة للهجرة. جاء وفد من بني حنيفة من اليمامة للنبي r الذي كان يريد أن يقرّب الناس من الإسلام أما مسيلمة فكان يريد النبوة حتى يصير ملكاً فادّعى النبوة في بني حنيفة من الجزال والرسول r ما زال حيّاً فأرسل مسيلمة رسالة إلى النبي r عرض عليه أن يشركه في الأمر وخيّره بين أكرين: إما أن يكون شريكاً له اليوم أو أن يخلفه فيما بعد فأرسل يقول: من مسيلمة رسول الله إلى محمد رسول الله أما بعد، فإني قد شوركت في الأرض معك ولنا نصف الأرض ولقريش نصفها ولكن قريش قوم يعتدون.
من بين المسلمين من بني حنيفة الذين أسلموا بقوا في المدينة ليتعلموا السنة والأحكام ولم يعودوا إلى اليمامة مع قومهم وكان من بينهم رجل يقال له (نهار الرجّال وفي رواية الرحّال) يقول أبو هريرة رضي الله عنه: جلست مع الرسول r في رهط ومعنا الرجّال فمرّ الرسول r فجأة وقال: إن أحدكم ضرسه في النار أعظم من جبل أُحُد فيقول أبو هريرة فخفت حتى خرج الرجّال مع مسيلمة فاطمأننت أنه لم أكن أنا المقصود.
أراد النبي r أن يرسل لليمامة من يعلّمهم القرآن ويثبت لهم كذب مسيلمة فاختار الرجّال الذي كان قد تعلم القرآن وقرأه وتفقه في الدين فبعثه r إلى اليمامة فلما وصل استقبله مسيلمه وقال له: إسمع أنا أعرف أنك من أتباع محمد لكن إذا أعلنت للناس أني رسول سأجعلك وزيراً فطمع نهار فقال: دئتكم برسالة من محمد قال يقول لكم رسول الله أن مسيلمة قد أُشرِك في الأمر معه فصدّقه الناس وكان نهار يعلّم مسيلمة فبدأ يؤلف قرآنه ويستعين بأخبار النبي r فيخبره نهار مثلاً أن الرسول r ذهب إلى بئر جفّت ماؤه مفتفل فيه r فنبع الماء ففعل مسيلمة ذلك فجف الماء من البئر وأخبره أن الرسول r مسح على رأس صبي ودعا له بالبركة فذهب مسيلمة ومسح على رأس صبي فصار أصلعاً. فزعم مسيلمة أنه له قرآناً نزل عليه من السماء يأتيه به ملك يمسى الرحمن.
قرآن مسيلمة كان جُمُلاً يؤلفها هو وبعضها يحاول أن يقلد آيات القرآن بطريقته الخاصة وكان يعارض أوزان القرآن في تراتيبه بشكل سجع لأنه كان يتصور أن النبوة نوع من الكهانة وهو كان يسمع الكهنة وسجع الكهنة ونعوّد العرب أن يسمعوا الكهان ويطيعوهم فصار يتعامل على أنه كاهن فاستجابوا إليه. وهناك سبب فلسفي لذلك الكهان وغيرهم عندهم رغبة أنهم يستهوون الناس فكانوا يفعلون شيئاً من الأفعال الخفية والأحان حتى تتأثر بهم العامة، هذا الأمر لا يخفى على بلغاء العرب وإنما الكهان استعانوا بالنفوس الضعيفة. قيل أن الأحنف ابن قيس أتى مسيلمة مع عمّه فلما خرج قال: كيف رأيته؟ قال: ليس بمتنبيء صادق ولا كاذب حاذق.
من قرآن مسيلمة الكذاب الذي زعمه أخزاه الله تعالى قوله: والمبذرات زرعاً والحاصدات حصداً والذريات قمحاً والطاحنات طحنا والعاجنات عجناً والخابزات خبزاً زوالثاردات ثرداً واللاقمات لقماً إهالة وسَمناً لقد فضلتم على أهل الوبر وما تبعكم أهل البدر ريفكم فامنعوه والمعترّ فآووه والباغي فناوؤه. أي كلام هذا!؟ وأين هذا الكلام من كلام الله تعالى؟!
ومن قوله: والشاة وألوانها وأعجبها السوداء وألبانها والشاة السوداء واللبن الأبيض إنه العجب المحض وقد حرّم المذر فما لكم لا تمجعون (المجع هو أكل التمر مع شرب اللبن). يقول العلماء: أكان هذا القرآن ينزل على قلب مسيلمة أم على معدته أو على قوم جياع؟
ومن أعاجيبه أخزاه الله: الفيل وما أدراك ما الفيل له ذنب وبيل وخرطوم طويل. يعلّق الجاحظ في كتابه الحيوان قائلاً: لا أدري ما الذي هيّج مسيلمة على الضفدع حيث زعم في قرآنه: يا ضفدع بنت الضفدعين نُقّي ما تنقين نصفك في الماء ونصفك في الطين لا الماء تكدرين ولا الشارب تمنعين. هذا كلام سخيف! وهذا مثال على القرآن الذي حاولوا أن يحاوروا به القرآن الكريم!. أبو بكر الصديق رضي الله عنه عندما رجع قوم بني حنيفة وقرأوه عليه ضحك وقال: ويحكم هذا الكلام لا يخرج من إل.









الحلقة 9:
المبالغة و الإيجاز في القرآن
لن نستطيع في هذا البرنامج أن نتحدث عن كل أنواع الإعجاز في القرآن الكريم ولكن سنأخذ الجانب البياني وهو الذي سَحَرَ العرب وإن من البيان لسحراً.
من أنواع هذا الإعجاز والبلاغة التي يستعملها العرب بحر لا ينتهي والقرآن يحتوي على كل هذه الأنواع من البلاغة ومن هذه البلاغة المبالغة والإيجاز.في هذه الحلقة سنأخذ المبالغة حين يهول الله تعالى أمراً ويستعمل ألفاظاً عجيبة والإيجاز عندما يوجز القرآن نجد في جملة واحدة قصيرة معاني كثيرة جداً.ولا يمكن أن يأتي بشر ويعطي هذه المعاني الكثيرة في جملة واحدة.أن تبلغ أقصى غاية وأبعد النهاية هذه هي المبالغة ولا ولا تقتصر في العبارة على أدنى المنازل و أقرب المراتب.
من أمثال المبالغة وصف الله تعالى ليوم القيامة فإذا أراد أديب مثلا أن يصف يوم القيامة لقال إنه يوم مرعب ومخيف...الخ ولكن أسلوب القرآن في وصف الله تعالى لأهوال يوم القيامة شيء عجيب حيث يقول عز وجل في آيته الكريمة: (يوم تذهل كل مرضعةٍ عن ما أرضعت وتضعُ كُلٌ ذاتِ حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب َ الله ِ شديد). يوم تذهل كل مرضعة عن ما أرضعت يقول علماء اللغة لو قال يوم تذهل كل إمرة عن ولدها لكان كافياً و بلاغة كاملة ولكن هنا فيها مبالغة لأن المرضعة أكثر شغفاً على رضيعها لأنها ترضعه فيكون ارتباطها به شديداً وهي أقرب إلى حب ولدها حال إرضاعها إياه لذلك استعمله الله تعالى كمثال.
مثال آخر على المبالغة عندما يصف الله تعالى أعمال الكفار على إنها لا شيء في الآية التالية: (كسراب ِبقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا)، يقول الله تعالى يأتي الكافر يوم القيامة ويحسب أن عنده شيء (عمل) فلا يجد شيئاً من أعماله كالإنسان الذي يمشي في الصحراء وكأنه يرى ماء من بعيد وحين يقترب لا يجد شيئاً ويقول علماء اللغة لو قال الله تعالى يحسبه الرائي لكان كافياً و لكن هنا أراد المبالغة لأن الظمآن أشد حاجة للماء وهو على الماء أحرص فمن هنا كانت المبالغة.
عكف فصحاء العرب على المبالغة فقد كانوا يستخدمون المبالغة في وصف الخمر والضأن إلى أن بلغوا مجهودهم في محاولة المجيء بمثل ما جاء من بلاغة في القرآن فلما حاولوا ذلك وبلغهم قول الله تعالى: (وقيل يا أرض ابلعي ماءك و يا سماء اقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعداً للقوم الظالمين)، والحديث هنا عن قصة النبي نوح عليه السلام حيث يصف الله تعالى كيف بلعت الأرض الماء والسماء أقلعت وانجر الماء داخل الأرض واستوت السفينة على الجبل وهلك الكفار,كل هذا في آية واحدة. وحينما حاول أهل البلاغة أن يقولوا قولاً مشابهاً للقرآن يئسوا وتوقفوا عن المحاولة.
ومن أنواع البلاغة ما جاء عن الأصمعي وهو من علماء اللغة فقال: اجتزت بعض أحياء العرب ورأيت صبية معها قربة مليئة بالماء وفوهتها مفتوحة والماء يتدفق من الفوهة فقالت منادية الأصمعي: "يا عمي أدرك فاها غلبني فوها لا طاقة لي بفيها" فاه هو من الأسماء الخمسة التي ترفع بالواو و تنصب بالألف و تجر بالياء فقال لها الأصمعي: "ما أفصحك يا فتاة" فقالت:"يا عم و هل ترك لنا القرآن فصاحة فقد جاء في آية واحدة خبران وأمران ونهيان وبشارتان"فقال لها الأصمعي ما هي هذه الآية؟ فقالت: (وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه باليم لا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك و جاعلوه من المرسلين). الخبران: وأوحينا إلى أم موسى وفإذا خفت عليه، الأمران: أن أرضعيه وفألقيه باليم، النهيان:لا تخافي ولا تحزني، أما البشارتان: إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين. فقال الأصمعي رجعت بفائدة و كأن هذه الآية ما مرت علي من قبل.
أنواع البلاغة في كتاب الله لاحصر لها.عندما يبدأ الشخص يقرأ هذه الوسائل يتلذذ ويتأثر بالقرآن ومن ثم يتحول هذا التأثر إلى تطبيق ما جاء في كتاب الله تعالى فالقرآن ليس كتاب تسلية ومتعة ولكن هو منهج للبشرية ففيه معاني تسمو بها الأرواح.







أما الإيجاز فهو تقليل الكلام مع ترك الإخلال باللفظ والمعنى وينقسم إلى حذف وإسقاط. الحذف يلغي بعض الكلام والإسقاط هو تخفيف.مثال عن الإيجاز قول الله تعالى: (واسأل القرية) فلم يقل واسأل أهل القرية بل قال اسأل القرية وهذا إيجاز.
في وصف القرآن حين نجد الله تعالى يتحدث عن كتابه العظيم فيقول: (ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى) وللوهلة الأولى يظن القارئ أن هناك كلاماً محذوفاً ولكن أهل البلاغة يقولون إن المعنى هنا لو أن هناك قرآنا بهذا الشكل لكان القرآن الكريم فالحذف هنا والإيجاز أبلغ لأن النفس تذهب كل مذهب ويذهب خيال القارئ إلى ما لا نهاية.
(و لكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)، يقال إن أحد حكام الفرس قال :"القتل أنفى للقتل" معناها إذا قتلنا القاتل فلن يصبح هناك قتل مرة أخرى ويمتنع الناس عن القتل وهذا معنى جميل وفيه حكمة ولكن الأجمل والأفصح والأبلغ والذي يحتوي معاني لا حصر لها ولا نهاية هو ما قاله الله تعالى في الآية آنفة الذكر لأن القتل قد يحدث ظلماً أو لبريء ولكن القصاص هو معاقبة صاحب الجريمة بمثلما فعل وفي إنزال القصاص عليه حياة للناس وليس أي قتل.
مثال آخر,قال الله تعالى في المنافقين : (يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم)، كل صيحة يسمعونها يظنوها عليهم فهم يخافون أن يفضحوا فهم قلقون فالله تعالى في هذه الآية يصف حالتهم النفسية والشعورية في كلمات محدودة: هؤلاء هم أعداء الله فاحذروهم وفيها تحذير للرسول صلى الله عليه وسلم من هؤلاء المنافقين كل هذا في عدة كلمات.
(و لا يحيق المكر السيء إلا بأهله) ، قارنوا هذا بالمثل القائل"من حفر حفرة لأخيه وقع فيها" ولكن هنا في القرآن شيء عجيب من الإيجاز وهو أن المكر السيء والحديث عنه وليس عن المكر الحسن الذي قد يكون للكفر ولكن المكر السيء سيعود على صاحبه بالسوء قد يكون السوء في أن يدخل النار فالمكر السيء فيه تدبير خبيث هذا كله نسميه إيجاز.
الإعجاز في الإيجاز له صورة أخرى يسميه العرب جوامع الكلم و من يريد أن يحيط ببلاغة الإشارة والإيماء في جوامع الكلم ينظر إلى كتاب الله تعالى يجد كفاية الإيجاز من معاني كثيرة وجميلة ففي الآية الكريمة: (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا)، استقاموا فيها كل الطاعات بأنواعها من طاعة الله تعالى فيما أراد وأمر إلى الانتهاء عما نهى فالاستقامة شملت كل أنواع الطاعات بكلمة واحدة فإذا فعل أي شيء خطأ عن نية قاصدة فقد محت منه الاستقامة.
(لا خوف عليهم و لا هم يحزنون)، هذه الآية جاءت عدة مرات في القرآن الكريم في وصف حال المؤمنين في الجنة. فيها ذكر إقبال كل محبوب عليهم وإدبار كل مكروه عنهم يذهب عنهم الحزن والخوف وليس هناك شيء في الدنيا أضر على الإنسان من الحزن والخوف. الحزن هو على شيء حاضر والخوف هو خوف من شيء سيحدث في المستقبل فهم لن يخافوا من أي شيء في المستقبل لأن رضا الله عليهم قد حلّ كما أنهم قد نسوا الهموم التي أصابتهم في الدنيا هذا مقارنة بإنسان قد نزل عليه الحزن والخوف فلن يعيش جيداً. كما قال الله تعالى (لهم الأمن وهم مهتدون) والأمن هو الخلاص من كل الشوائب فإذا سلم من الخوف والحزن فقد نال الأمن وإذا نال الأمن حصل السرور , الحزن والخوف أقوى الأمراض النفسية كما أن الأمان والسرور هو من أسباب الصحة النفسية فأي إيجاز هذا؟!.
و الإيجاز حتى في الأشياء التشريعية : (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود)، كلمتين جمع الله بها كل ما عقده الله على خلقه من أوامر وكل ما تعاقد الناس عليه مع بعضهم البعض فالزواج عقد والبيع عقد فكثير من الرجال يأخذ البنت بالزواج ولا يعاملها بسنة الله ورسوله فهنا هو لم يأخذ بالعقد.
جملة تلخص نعيم الجنة: (و فيها كل ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين) كل شيء تشتهي نفسك وتسر به عينك هو في الجنة. يحكى أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتحدث عن هذه الآية فيقول كان هناك رجل في الجنة يحب الزراعة فيطلبها من الله تعالى فيقول له الله أما قد كفيتك فيقول يارب أنا أحب الزراعة فيأمر الله تعالى أن يأتوه بما يزرعه فسر لذلك سروراً كبيراً .فقال أحد الأعراب من الصحابة الذي كان يسمع القصة تجد هذا من يثرب لأنهم هم عندهم زرع و ليس نحن. و لكن انظر كل هذا تضمه آية واحدة مختصرة. في الحلقة القادمة ندخل في جمال آخر من سحر القرآن وإن من البيان لسحرا.












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

الحلقة 10:
الإعجاز البياني في القرآن
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة و السلام على سيد المرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
لقد غير القرآن الكريم حياة الكثير من الناس بإعجازه ونحن نتحدث عن بعض أساليب الإعجاز البياني في القرآن.ومن ضمن أساليب الإعجاز هو الإيجاز وهو استخدام كلمات قليلة فيها معاني كثيرة أو استخدام كلمات مختصرة تحمل معاني مختلفة وهو ما يسمى جوامع الكلم.مثال على ذلك الآية القرآنية الآتية:
(فاصدع بما تؤمر)ثلاث كلمات اشتملت على الشرائع الدينية المختلفة التي أمر بها الرسول صلى الله عليه وسلم حلالها وحرامها وفي هذه الآية بلاغة عظيمة "اصدع" فيها كسر أي اكسر الحواجز التي بينك وبين الناس وأبلغهم كل شيء,كل ما تؤمر به ليس من طاعات فقط بل من نواهي أيضا ًأي اكسر الحواجز كسرا .
وهناك آية فيها إعجاز في الوصف حيث يصف الله تعالى الخمر في الجنة فيقول: (لا يصدعون عنها ولا ينزفون) كلمتان فيها كل ما تفعل الخمر بالإنسان .فالخمر يذهب عقل الإنسان وشيء آخر يحدث عندما يشرب الإنسان الخمر ويسكر يستيقظ في اليوم التالي وبه أذى شديد من رأسه "صداع" وهنا يصف الله تعالى الخمر في الجنة بأنه لا يذهب العقل لأنه لا يسكر كما إنه لا يسبب الصداع .
وفي آية أخرى يصف الله تعالى ما يأكله الأبرار في الجنة فيقول: (لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم)جمع الله تعالى في هذه الكلمات القليلة كل ما يأكل البشر من ثمار وكل ما تنبت الأرض تحت أرجلهم فبدل من أن يقول الثمار التي تنبت في الأشجار والنباتات التي تخرج من الأرض قال من فوقهم ومن تحت أرجلهم.
وكذلك هناك إيجاز في آيات التشريع فانظر إلى قول الله تعالى في الحديث عن حقوق المرأة: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة)كلام يتضمن كل ما يجب على الرجال من التعامل مع النساء والعمل على راحتهن ومصالحهن كما تشمل وجوب طاعة المرأة لزوجها وصيانة بيته والإخلاص له وصيانة نفسها من الخيانة وهذه قاعدة أن للمرأة حقوق مثل حقوق الرجل فأي أمور تمنع من المرأة في مجتمعاتنا الحالية يجب أن يكون عليها دليل فالأصل أن لها كل الحقوق ومن يريد أن يحرمها هذه الحقوق عليه أن يأتي بدليل وليس العكس.
والآية الآتية في التشريع في الحرب وفيها إيجاز أيضا ً: (وأما تخافن َمن قوم خيانة فانبذ إليهن على سواء)انبذ معناها بلغ وهذه الآية تتضمن أمور كثيرة ومعناها إن كان بينكم وبين قوم هدنه وعهد وخفتم منهم الخيانة وأردتم نقض العهد خوفا من أن يهجموا عليكم فبإمكانك أن تلغي العهد ولكن بشروط وهي أن تعلمهم بأنك قد نقضت العهد وانك سوف تحاربهم فلا يجوز أن تباغتهم بل يجب أن تخبرهم وتعطيهم الوقت الكافي ليكون الطرفين على سواء في الاستعداد.فأي إعجاز في التشريع في هذه الآية من يستطيع أن يأتي بكل هذه المعاني في كلمات قليلة وموجزة.
ومن أنواع الإعجاز البياني هي روعة الإيجاز التي تتحول إلى مثل. فالأمثال جاءت من كلام مختصر بليغ مثل: " وافق شن طبق , وإن الطيور على أشكالها تقع "وهذه الأمثال تستخدم حين نجد ناس طائعين يجلسن مع بعضهم البعض أو ناس مفسدين مع بعضهم فقد جاءت هذه الكلمات في مكان معين واستخدمناها كأمثال.وقد جاء في القرآن الكريم كلمات قصيرة تحولت إلى أمثال.مثلا: .(ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله)، (إنما بغيكم على أنفسكم)وهي إذا ظلم الإنسان يعود ظلمه على نفسه. (كل من عليها فان) (كل نفس ذائقة الموت) (لكل نبأ مستقر) (وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ) حين يفقد الإنسان شيء عزيز يستخدم هذه الآية، (ولا تنسى نصيبك من الدنيا) (تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى) كأن تظن أن الغرب هم يد واحدة ضدنا ولكن قلوبهم شتى، ويقال على من ينام ولا يعمل (فضربنا على آذانهم سنين عددا) (يحسبون كل صيحة عليهم)
كل هذه آيات في القرآن وأصبحت أمثال وقد جمعت بين الإعجاب والإيجاز .
(وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء اقلعي وغيض الماء وقضي َالأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا ًللقوم الظالمين) هذه الآية عجيبة جدا ًففي كل مكان أنظر فيه إلى البلاغة في القرآن تأتي هذه الآية فهناك انبهار بهذه الآية عند القدمين والمحدثين والتي نزلت في سفينة نوح وحادثة الطوفان التي قضت على كل الناس ما عدا نوح والسفينة وغرقت الأرض وامتلأت بالماء لمدة ستة أشهر وظلت الأرض تنبع بالماء والسماء بالمطر إلى أن امتلأت الأرض بالماء وجاء التعبير القرآني بأسلوب تعجز عنه كل أنواع البلاغة. لقد أشرت إلى هذه الآية في الحلقة السابقة إشارة سريعة ولكن سأفصل الآن ما جاء فيها من إعجاز.يقول علماء اللغة إن في هذه الآية استعارة وإيجاز وتمثيل وأنواع أخرى من البلاغة فقد تحدث مؤلف كتاب البحر المحيط رحمه الله عن هذه الآية قائلا ً: في هذه الآية أكثر من 20 نوع من أنواع البيان الكلامي ومنها:
جناس غير كامل بين اقلعي وابلعي
طباق بين السماء والأرض
مجاز في يا سماء والمقصود فيها مطر السماء
استعارة في ابلعي أي انشفي وابتلعي ماءك
كناية وغيض الماء كنى به عن الماء في أغواص الأرض
التمثيل في قضي َ الأمر أي هلك الكافرون
الإرداف في واستوت على الجودي وهو في المبالغة من التمكن
الإيجاز حيث ذكرت القصة كاملة بلفظ قصير مستوعبة المعاني الكثيرة
كما يقول العالم ابن المقفع أشهد أن مثل هذا الكلام لا يستطيعه أحد من البشر.
كل هذه الصور البلاغية وأكثر في آية من 17 كلمة فقط وفيها أكثر من 21 نوع من أنواع البديع فأي إعجاز وأي سحر هذا!
مثال آخر عن أنواع البديع في القرآن الكريم الآية التالية من قصة يوسف: (فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا)لما وضع يوسف صواع الملك في رحل أخيه بنيامين فأخذوه إلى السجن وجاء أخوة يوسف يريدون إنقاذ أخيهم لأنهم وعدوا أباهم أن يعود معهم وأن لا يضيع منهم كما ضاع منهم يوسف من قبل وطلبوا من يوسف وألحوا في الطلب أن يأخذ أحدهم فيسجنه عوضا عنه لكن يوسف رفض فيأسوا من موافقة يوسف على إعطاءهم بنيامين لذا أخذوا مكانا جانبا يتحدثون به مع بعضهم بعيدا عن الناس "خلصوا" و يقرروا ماذا سيقولون لأبيهم فوصفت هذه الآية المشهد وصفا بديعا و دقيقا بإيجاز واستخدام حرفي السين والتاء في "استيأسوا" هي مبالغة للتعبير عن مدى يأسهم .لقد صورت الآية كل ما دار بينهم من حديث والحيرة التي كانوا فيها وكيف سيتصرفون مع أبيهم يقول القاضي عياض في كتابه الشفا أن أعرابياً سمع أحدهم يقرأ هذه الآية فقال" أشهد أن مخلوقا لا يقدر على مثل هذا الكلام".
(يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد)في هذه الآية تهويل من أمر النار وفيها من باب التمثيل للنار وأهوالها وكم تكفي من الناس مهما كثروا بل تقول هل من مزيد والنار لا تتحدث لكن كما يقول العرب: "قال الحائط للمسمار لما تشقني قال اسأل من يدقني ". وهذا القول من بلاغة العرب فالمسمار لا يتحدث ولكن هذا تشبيه وكذلك النار في الآية القرآنية الكريمة.يقول مصطفى صادق ألرافعي في مناقشته أحد المستشرقين في حديثه عن إعجاز القرآن وماهو فقال له مصطفى أكتب خيالك في سعة النار ,ليريه كيفية الإعجاز القرآني فكتب الرجل النار واسعة جدا تسع كل الخلق و بدأ يكتب ويكتب فلما انتهى قال له انظر إلى القرآن وهذه الآية ,كل ما كتبته عن النار في كلمات موجزات في هذه الآية.
إقرأو القرآن وفيه هذه المعاني الكثيرة علكم تتأثرون به وتقرأ وه بشكل آخر , نفعني الله وإياكم بالقرآن وجمعني وإياكم في الفردوس الأعلى مع الرسول صلى الله عليه وسلم إنه على كل شيء قدير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

الحلقة 11:
الكلمات المتشابهة في القرآن
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين
القرآن الكريم عجيب في كل ما يحتويه من بلاغة وحكم وأمثال ومواعظ وقصص وحديث عن الماضي والحاضر والمستقبل ,عجيب بكل سورة وآية بل بكل كلمة وحرف ولا أقول ذلك لأني مسلم ولكن من كان عنده ذوق في اللغة العربية يحس بسحر القرآن الذي لا تفنى عجائبه ولا ينتهي إعجازه.
القرآن الكريم هو المرجع في اللغة العربية وهو آخر الرسالات السماوية التي أنزلها الله تعالى ,قال الله تعالى في محكم كتابه:(الر (1) كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير) كل كلمة تذكر في القرآن لها دلائل ومعنى وقصد واضح في التعبير فمن يقرأ القرآن قراءة مستعجلة لا يجد فرق بين كلمات مثل:نعمة ونعيم ,خشية وخوف ,سِلم وسَلم
لقد لاحظت أن بعض المفسرين الذين فسروا القرآن باستعجال لا يفرقون بين هذه الكلمات ويقولون أن هذه مراد فات لها نفس المعنى ولكن أهل البلاغة فرقوا بين هذه المعاني بعد تدقيق وتمحيص. قال الطبري:"عجيب لمن يقرأ القرآن ولا يفهمه كيف يتلذذ به". ومن طرق التلذذ في القرآن معرفة الكلمات المتشابهة في المعنى فهي ليست مراد فات بل إن كل كلمة لها مغزى مختلف عن الكلمة التي تشبهها فلا ترادف في القرآن.






أمثلة على الكلمات المتشابهة في القرآن الكريم:
ميِّت (بالتشديد) وميْت (بالسكون على الياء):
كلمتان متقاربتان ,أما الأولى ميت بالتشديد فقد وردت 12 مرة في القرآن مرفوعة بالتشديد مرتين ومجرورة بالتشديد مرة واحدة بينما الثانية ميْت بالسكون فقد وردت خمس مرات في القرآن بينما ميْتة بالسكون على الياء وردت ست مرات فهل هذه كلها تعني كلمة موت؟ الفرق بين هاتين الكلمتين هو:
الميّت بالشدة مع الكسر تعني هو الشخص الذي فيه روح ولكن سيموت(إنك ميت ُوهم ميتون)
أما الميْت بالسكن هو الذي خرجت روحه(أيود أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميْتاً)
إذن ميّت بالتشديد هو الكلام عن حيّ يُخبر أنه سيموت ولكن ميْت هو الحديث عن من مات فعلاً.








مثل آخر: الكُره (بضم الكاف) والكَره (بفتح الكاف
هما كلمتان متقاربتان في البناء وشكل الحروف وفي المعنى ولكن هناك فرق في الاستخدام:
الكُره بضم الكاف وردت ثلاث مرات في القرآن:(كُتب عليكم القتال وهو كٌره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون) آية (216) من سورة البقرة
التكليف بالقتال شاق على النفوس فقد تكرهه بعض النفوس خاصة ضعيفيّ الإيمان وقد تتركه بعض النفوس كما أن القتال فيه صعوبة فالجهاد الذي نقصده هنا هو الدفاع عن الأراضي والإسلام ,النفس المؤمنة تنفر للجهاد وتقوم به وتمارسه فهي تريده رغم المشقة لأنه واجب ديني وفيه غيرة لله ورسوله والمسلمين فهو شاق ولكنه مراد لما فيه من الثمار في الدنيا والآخرة ولما فيه من إيجابيات.أما المكان الثاني الذي وردت فيه كلمة كُره بضم الكاف فهو في الآية التالية:(ووصينا الإنسانَ بوالديهِ إحسانا ً حملته أمه كُرها ووضعتهُ كُرها ً) آية (15) من سورة الأحقاف.حمل المرأة بجنينها أمر شاق ومتعب ومرهق فقد يصيبها بالأذى والأمراض وقد تخسر حياتها فيه كذلك في حالة الوضع تكون مُتعبة وعملية الوضع عملية شاقة ومؤلمة ولكن المرأة تستعذب الإنجاب وتتمناه وتريده فتبذل قصارى جهدها كي تحمل وعندما تضع تصرح إنها لن تنجب مرة أخرى لما مرت به من معاناة ولكن سرعان ما تنسى ألمها وتحمل مرة أخرى. إذن كُره بالضمة وصف الشيء الذي فيه مشقة وصعوبة وألم ولكنه مطلوب . أما كلمة كَره بالفتح هو الإكراه وقد وردت خمسة مرات في القرآن الكريم منها:(أفغير دين الله تبغون وله أسلم من في السماوات والأرض طوعاً وكَرها ًواليه يُرجعون) آية (83) من سورة آل عمران. (ثم استوى إلى السماء وهي دُخان فقال لها وللأرض إئتيا طوعاً أو كَرها ً قالتا أتينا طائعين) آية (11) من سورة فُصلت. (ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعا ً وكَرها ًوظلالهم بالغدو والآصال) آية (15) من سورة الرعد.
في هذه الآيات بين القرآن إسلام كل المخلوقات وسجودها لله عز وجل.كَره هنا معناه الإلزام والإجبار والإكراه والقصر فالأمر من خارج النفس وليس من داخلها. فهو الأمر المكروه والمفروض الذي يأتي من الخارج ويحمل طابع الإكراه والقصر فتكرهه النفس.قال أحد العلماء: الكَره هو المشقة التي تنال الإنسان من خارج ذاته وفيه إجبار. الكُره هو ما يناله من ذاته وهو يعافه.









مثال آخر: الأمْن (بتسكين الميم) والأَمَنَة(بفتح الميم)
قد يعتبر البعض أن الاثنان بمعنى واحد وهذا غير دقيق.
الأمْن (بالسكون) هو وصول الأمن والأمان للإنسان.وقد وردت هذه الكلمة خمس مرات في القرآن:(وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون إنكم أشركتم بالله مالم ينزل به عليكم سلطانا ً فأي الفريقين أحق بالأمْن إن كنتم تعلمون) آية (81) من سورة الأنعام.
هذا التقرير جاء على لسان النبي إبراهيم عليه السلام وهو يتحدث مع قومه حيث بين لهم بعد أن هددوه إن أي الفريقين أحق بالشعور بالأمان هم أم الذين آمنوا ولم يشركوا فالذين آمنوا أحق بأن يشعروا بالأمْن ويتمتعوا به.فقد من الله على المسلمين بقوله:(وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمْنا ً) آية (55)من سورة النور.
إذن يزيل الخوف وأسباب الخوف. فإذا كان هناك خوف فزال وزالت أسبابه ووصلنا إلى مرحلة أمان كافية كان هذا معنى الأمْن.
أما كلمة أمَنة فقد وردت مرتين في القرآن في سياق واحد وهي تتحدث عن معارك المسلمين مع الكفار حين يرسل الله تعالى عليهم الأمَنة فتغشاهم كي يثبتهم كالمطر أو النعاس وغير ذلك ففي معركة بدر قال الله تعالى:(إذ يغشيكم النعاس َأمَنَة منه وينزل عليكم من السماء ماءً ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت أقدامكم) آية (11) من سورة الأنفال. وكذلك في أحد أنزل الله عليهم نعاسا ً ليزيل خوفهم: (ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمَنَة نعاسا يغشى طائفة منكم) آية(154) من سورة آل عمران.فجعل الله تعالى النعاس يغشى المؤمنين قبل المعركة أو أثناءها ليزيل الخوف فينامون لأن الخائف والمهموم لا ينام لذا جعل الله تعالى الصحابة في بدر ينامون ليزيل عنهم الخوف وفي أحد لم يستطيعوا النوم من الغم فغشاهم النعاس. وفي أحد لم يستطيعوا النوم من الغم فغشاهم النعاس.
إذن الأمْن هو الأمان الدائم بعد الخوف ويعطي المؤمن سلام واطمئنان. أما الأمَنَة فهو شيء مؤقت في أثناء معركة لإزالة الهم والغم والخوف الذي يزيل النوم ليرتاح المقاتل.
إن التأمل في مثل هذه المعاني يبعث على قراءة القرآن بأسلوب آخر لذا سأعطيكم المزيد من هذه المعاني في حلقات قادمة إن شاء الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

الحلقة 12:
تابع الكلمات المتشابهة في القرآن الكريم:
نحاول في هذه الحلقات أن أخرج شيئاً بسيطاً من كنوز القرآن الكريم التي سحرت العرب حتى تسمع صنديداً من صناديد قريش يسمع القرآن فيخّر ساجداً والكثير من زعماء القبائل العربية دخل الإسلام خضوعا للإعجاز في القرآن مثل الطفيل بن عمر الدوسي وليس بالسيف. هذه الكنوز وهذا الإعجاز له صور كثيرة منها القصص وقد سبق وتحدثنا عنها ومنها ما نجده في كل كلمة وحرف وآية وسورة وترتيب الكلمات. بدأنا الحديث في الحلقة السابقة عن الترادف في القرآن أي كلمات متشابهة معانيها مختلفة وتحدثنا عن الفرق بين الأمن والأمنة والكُره والكَره وفي هذه الحلقة نتوسع في هذا الموضوع.
من الكلمات المترادفة المتشابهة في القرآن: السِلم والسَلْم والسَّلَم.
هذه الكلمات الثلاث مشتقة من كلمة السِلم أي السلامة من الآفات الظاهرة والباطنة كما قال الأصفهاني. ووردت كل كلمة منها في سياق يختلف عن سياق الأخرى ولذلك حتى نفهم كلمة في اللغة أو في القرآن يجب أن نرى السياق الذي وردت فيه الكلمة. ولو تأملنا هذه الكلمات في القرآن سنجد أن لكل واحدة معنى خاص بها بحسب السياق الخاص بها. السِلم والسَلْم والسَلَم كلمات متقاربة في الشكل والحروف وحتى في الحركات ولكن بمعاني مختلفة وقد سببت بعض المشاكل في السلام ومعاني السلام واستخدامها.
السِلم: السِلم وردت في القرآن مرة واحدة (يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السِلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدوٌ مبين) آية (208) من سورة البقرة. المقصود هنا بالسِلْم ليس السلام والحل السلمي مع اليهود بل يتحدث عن الإسلام أي يجب أن نأخذ الإسلام كله بشموله وعمومه فهو دين دولة وجهاد وتشريع وهو بدوره سيحقق السلام. (كافّة): أي أن تظهر آثار الإسلام على جميع نواحي حياتنا وان تأخذ جميع المؤسسات بكل مرافقها وهيئاتها بالالتزام بالإسلام الصادق الجادّ وهذا سيؤدي إلى السلام فالالتزام بالدين الإسلامي هو الذي سيؤدي إلى السلام وكما قال الله تعالى: (والله يدعو إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم)، (يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين (15) يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم)، سورة المائدة). إذن هذا معنى السِلم ليس لها علاقة بالحل السلمي بل له علاقة بالأمان والاطمئنان الكامل الناتج عن الإسلام.
أما السّلْم عندما يميل أحد فريقي المعركة إلى الاستسلام يسمى السّلْم، إذن السَلْم هو الميل إلى الاستسلام وقد وردت في القرآن مرتين وكلاهما في سياق القتال بين المسلمين والأعداء:
(وان جنحوا إلى السّلم فاجنح لها وتوكل على الله انه هو السميع العليم) الآية (61) من سورة الأنفال. معنى السّلْم الميل إلى الاستسلام وتتحدث الآية هنا عن الكفار فإذا بدأوا يشعرون بالهزيمة أمام المسلمين وأعلنوا خضوعهك يكونون قد مالوا إلى الاستسلام بسبب هزيمتهم. في هذه الحالة يجوز للمسلمين أن يستجيبوا لجنوح الكفار للإستسلام وعندها يفاوض المسلمون على كيفية الاستسلام والمساومة.
وفي المرة الثانية: (فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم وأنتم الأعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم) آية (35) من سورة محمد. الآية تنهى المسلمين عن السَلْم. إياكم أن تبادروا أنتم إلى عرض الإستسلام لأنكم الأعلون. كلمة: (لا تهنوا) هنا سبقت كلمة السّلْم فإذا قرأنا الآية قبل الآية الأولى (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة) يتحدث الله فيها عن إعداد ما استطاع المسلمين من قوة ورباط الخيل وبعدها (يا أيها النبي حرّض المؤمنين) نرى أن ليس فيها دعوة للاستسلام والحل السلمي لكن إذا شعرنا أن العدو جنح للإستسلام فلا مانع أن نفاوضهم على شروط إستسلامهم ولكن لا نذهب نحن للسّلم فكلا الآيتين تشير إلى قوة المسلمين وعزتهم وعدم استسلامهم وعدم الضعف والهوان وإنما هو استسلام الأعداء.
إذن السِلم أي الإسلام والسَلْم هو الميل للإستسلام وطلب الكفار المقاتلين الإستسلام أثناء المعركة، بدأوا ينهزمون وأرادوا أن يستسلموا فلا مانع وهذه الدعوة للمسلمين هذه الدعوة للمسلمين تنبهنا كيف وانتم مسلمون تهنون وتذعنون وتستسلمون للأعداء والحق معكم والله معكم؟ كيف يخضع أصحاب الحق لأصحاب الباطل؟ نهت الآية عن هذا السَلْم والاستسلام وحرمته على المسلمين أما إذا إستسلم الكفار فلا مانع. وفي الآية الثانية نهي عن الوهن والضعف.
أما السّلَم فقد وردت في القرآن خمس مرات مرتان في سياق الحرب بين المسلمين والكفار في سورة النساء.
في الآية الأولى تحدث عن استسلام الكفار للمسلمين استسلاماً عملياً تاماً فان حدث واستسلموا لكم أيها المؤمنون فلا يحق لكم أن تقاتلوهم وإنما عليكم الكفّ عنهم: (إلا الذين يصلون إلى قوم بينكم وبينهم ميثاق أو جاؤوكم حصرت صدورهم إن يقاتلوكم أو يقاتلوا قومهم ولو شاء الله لسلطهم عليكم فلقاتلوكم فان اعتزلوكم فلم يقاتلوكم والقوا إليكم السّلَم فما جعل الله لكم عليهم سبيلا) آية (90) من سورة النساء، قوم لا يريدون القتال فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السَلَم فلا يحق لكم قتلهم بعد استسلامهم التام وإنما إقبلوا إستسلامهم.
الآية الثانية تقرر أن الكفار إذا لم يستسلموا للمسلمين فعلى المسلمين قتالهم أينما كانوا: (ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كلما ردوا إلى الفتنة اركسوا فيها فان لم يعتزلوكم ويلقوا إليكم السّلّم ويكفوا أيديهم فخذوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم واولئكم جعلنا لكم عليهم سلطانا مبينا) آية (91) من سورة النساء. فهم يدّعون بلسانهم أنهم يريدون السلام ولكنهم لا يفعلون ذلك عملياً لذلك على المسلمين قتلهم (فخذوهم واقتلوهم). إذن هو استسلام الكفار الذليل بين يدي المسلمين.
كما تستخدم هذه الكلمة بمعنى استسلام الكفار الذليل يوم القيامة وإلقائهم اللوم على شركائهم الذين أضلوهم وإستسلام الكفار للملائكة عند الإحتضار: (الذين يتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السَلَمَ ما كنا نعمل من سوء بلى ان الله عليمٌ بما كنتم تعملون) آية (28) من سورة النحل، إستسلموا للملائكة وللموت. والآية الثانية تتحدث عن إستسلام الكفار الذليل يوم القيامة: (وألقوا إلى الله السَلَمَ وضلٍِِّ عنهم ما كانوا يفترون) آية (87)من سورة النحل.،
إذن نلاحظ في التعبير عن السَلَم استخدام تعبير "ألقوا السَلَم" من الإلقاء وهو المبالغة في الاستسلام.
والمرة الخامسة التي أستُخدمت فيها الكلمة يتحدث عمن يخضع لغير الله ويتلقى معلومات متناقضةمن شركاء وبين من يتلقى أوامره من الله تعالى (ضرب الله مثلاً رجلاً فيه شركاء متشاكسون ورجلاً سلماً لرجل هل يستويان مثلاً الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون) الآية (29) من سورة الزمر. يضرب المثل لمن يعبد آلهة متعددة ومن يعبد الله وحده ويأخذ أوامره من الله وحده دون غيره فيبين الله الفرق بين الاثنين.
إذن المسلم إنسان سلّم نفسه لله ودخل في السِلم أي الإسلام كافة شاملاً والناس كلهم مأمورون بالدخول فيه، والسَلْم هو الميل إلى الإستسلام وترك القتال وهي جعوة ليست للمؤمن وإنما للكفار ولا يجوز للمسلمين الدعوة إلى السَلْم، والسَلَم أي الإستسلام: إستسلام لله، للملائكة أو للمسلمين في خضوع كامل فلا يجوز للمسلمين الجنوح للسِلم إلا في حالة عزة فقط فإذا كنا ضعافاً نسلّم الراية للجيل الذي بعدنا ولا نستسلم اليوم.
معرفة الفروق بين الكلمات المتشابهة والمتقاربة هو كلام مهم لأننا سوف نقرأ القرآن بصورة مختلفة وهذا ينعكس على سحر القرآن. ومن الكلمات المتشابهة الأخرى في القرآن الكريم هي:
النعمة والنعيم
النعمة تدل على نعم الدنيا على اختلاف أنواعها وألوانها وهذا مضطرد في القرآن سواء استعملها مفردة أو جمع فكل كلمة نعمة تدل على نعم الدنيا: (ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فان الله شديد العقاب) الآية (211) من سورة البقرة. (وآتاكم من كل ما سألتموه وان تَعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفور) الآية (34) من سورة إبراهيم.
أما النعيم تأتي في البيان القرآني متلازمة مع الحياة الآخرة. (يبشرهم ربهم برحمةٍ منه ورضوان ٍوجنات ٍلهم فيها نعيم مقيم) الآية (21) من سورة التوبة، هذا السؤال سيكون في الآخرة. إذن النعمة في الدنيا والنعيم في الآخرة.
الحلف والقسم
حَلَفَ وأقسم في كثير من كتب التفسير لم يفرقوا بين هاتين الكلمتين:
(ويحلفون بالله إنهم منكم وملهم منكم ولكنهم قومٌ يفرقون) الآية (56) من سورة التوبة. (لو كان عرضاً قريباً أو سفراً قاصداً لأتبعوك ولكن بعدت عليهم الشقة وسيحلفون بالله لو استطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم والله يعلم إنهم لكاذبون) الآية (42) من سورة التوبة. ويحلفون بالله: هنا هم كاذبون وليس كلامهم بالصدق.
ولكن عندما يقول الله تعالى (وإنه لقسم لو تعلمون عظيم) فالله تعالى صادق في قسمه.
الحلف وردت في القرآن 13 مرة وورد القَسَم في كثير من الآيات وبشكل مختلف. والفرق واضح بين الآيات فكلما وردت كلمة حلف، يحلف، تدل على أن من يحلف كاذب وليس صادقاً في قوله بينما كلمة قسم أقسم والقسم فهو صادق.
زوج وأمراة
كلمة امرأة تختلف عن كلمة زوج وتستخدم في القرآن بدقة، كلمة زوج تستخدم للرجل والمرأة يقال فلانة زوج فلان. المرأة عندما تكون مؤمنة صالحة وتنجب تسمى زوجاً. وعندما تكون المرأة كافرة وسيئة الخلق ولا تنجب سواء بإرادتها أو دون إرادتها تسمى إمراة (ضرب الله مثلاً للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط)، سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما كانت امرأته لاتنجب قال عنها امرأة (وامرأته قائمة) وزكريا عليه السلام كانت امرأته سيئة الخُلُق فقال (وأصلحنا له زوجه) عندما أصبحت ذات أخلاق حميدة بعد أن كانت سيئة الخلق. فالزوجية علاقة حياة مشتركة الإيمان والأخلاق والإنجاب حياة زوجية متكاملة.
وإلى مزيد من هذه الكلمات في الحلقات القادمة إن شاء الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

الحلقة 13:
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين واللهم صلي على سيد المرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم
(ألا بذكر الله تطمئن القلوب) وذكر الله بين أيدينا بكلمات الله تعالى في القرآن الكريم. والقرآن الكريم فيه الذكر وفيه البيان والإعجاز والسحر الذي يقلب حياة الإنسان بحيث يصبح الإنسان كله مشاعر متعلقة بكتاب الله.نتحدث عن الإعجاز الذي للأسف غاب عن الكثير منا بسبب ضعف في اللغة العربية لدينا لذا لا نستشعر كثيراً من المعاني والآيات ولكن بالرجوع إلى كتب التفسير والبلاغة تتضح هذه المعاني. مزيد من التفريق بين الكلمات حتى نستشعر معانيها:
الكلمات المتشابهة في القرآن الكريم:
زوج وامرأة
لقد تكلمت في الحلقة الماضية عن الفرق بين كلمتي زوج وامرأة وسأعطي بعض الأمثلة على هذا الفرق:.زوج عندما تكون المرأة صالحة وحسنة الخلق وقادرة على الإنجاب أي الحياة الزوجية كاملة. أما عندما يكون هناك إختلاف في العقيدة أو سوء خُلُق أو عدم إنجاب فمعناها الحياة الزوجية فيها مشكلة وعندها تسمى امرأة في القرآن. ولإيضاح الفرق في استعمال هاتين الكلمتين نستعرض بعض الآيات:
(ضرب الله مثلاً للذين كفروا امرأت نوح وامرأت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا من الله شيئاً وقيل ادخلا النار مع الداخلين) آية (10) من سورة التحريم . الخيانة الزوجية هنا خيانة عقيدة وليس خيانة شرف لأن بيوت الأنبياء معصومة من خيانة الشرف.
والحديث في الآية التالية عن امرأة العزيز: (وقال نسوة في المدينة ِأمرات العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حباً إنا لنراها في ضلال مبين) آية (30) من سورة يوسف. حاولت أن تخون زوجها ولكنها لم تفعل وبقيت طاهرة ويقال إن النبي يوسف عليه السلام تزوجها بعد موت العزيز.
(وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقراً فهب لي من لدنك ولياً) آية (5) من سورة مريم. إستعمل امرأة هنا لأنها كانت عاقراً.
أما كلمة زوج فقد استخدمت في المواضع الآتية:
(ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ‘ن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) آية (21) من سورة الروم.
(والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذريتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً) آية (74) من سورة الفرقان.
عندما استجاب الله تعالى إلى دعاء النبي زكريا عليه السلام وأصبحت زوجته حامل قال في كتابه العزيز:
(فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً وكانوا لنا خاشعين) آية (90) من سورة الأنبياء. استخدم كلمة زوج لأنها صارت حاملاً وكانت سيئة الخلق فصارت حسنة الخلق وكانت لا تلد فصارت تلد إذن كلمة زوج تأتي حيث تكون الزوجية هي مناط الموقف وفي هذا تشريف لمقام الزوجية.
رؤيا وحلم
الآن منتشر قضية تفسير الأحلام وصار لها صفحات في الجرائد ناهيكم عن الكتب والبرامج التلفزيونية والرسائل وهذا كله ليس له علاقة بالدين بل هو إنحراف عن الدين. الله تعالى فرّق بين الرؤيا والحلم. أمة إقرأ نصبح أمة أحلام وشعوذات وشياطين! علينا أن نعود للقرآن ونرقى بديننا.
وردت كلمة الأحلام في القرآن ثلاث مرات وكلها يشهد سياقها أنها هواجس وأضغاث أحلام لا تفسير لها وليس كل حلم يفسّر ونجد هذا في القرآن بصيغة الجمع دلالة على الخلط (قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين) آية (44) من سورة يوسف.
أما الرؤيا فجاءت في القرآن سبع مرات وكلها تتحدث عن الرؤيا الصادقة وتستعمل بصيغة المفرد وليس بصيغة الجمع دلالة على التميز والوضوح والصفاء، (قال يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيداً إن الشيطان للإنسان عدو مبين) يوسف، (وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغياناً كبيراً) آية (60) من سورة الإسراء.
الكلام في الآية الأولى عن أضغاث الأحلام والضغث هو عندما يمسك الشخص الزرع والعصي مختلطة مع بعضها البعض والفرق الرئيسي - واحفظوه كي لانلعب بالدين - : الرؤيا حلم يتكرر كما هو بالضبط فإذا تكرر عدة مرات صار رؤيا، أما أن شخصاً رأى حلماً عادياً فهذا ليس من شيء. سحر البيان فرّق بين الحلم والرؤيا وإذا كان هذا لمشايخ الحلم غير مقنع فليخبروني ما الفرق بين الرؤيا والحلم في القرآن؟ .أمة العلم وريادة الحضارة تنزل إلى هذا المستوى بالأيمان في السحر والشياطين وتفسير الأحلام!!.أمة العلم تصير أكثر مبيعات الكتاب الإسلامي كتب السحر والشياطين؟!
المطر والغيث
نحن لا نفرق في الاستعمال اليومي بين هاتين الكلمتين حتى الخطباء والوعاظ يتكلمون عنهم بمعنى واحد أما الاستعمال القرآني الدقيق نلاحظ أن المطر يختلف عن الغيث. المطر لايستعمل في القرآن الكريم إلا في موضع عقاب وموطن أذى أما الغيث فلا يذكر إلا في حالة الخير.وللنظر إلى الآيات التالية:
(وأمطرنا عليهم مطراً فانظر كيف كان عاقبة المجرمين) آية (84) من سورة الأعراف.
(فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود) آية (82) من سورة هود. فيها صورة العذاب (وأمطرنا عليهم مطراً فساء مطر المنذرين)، إذن استخدام كلمة مطر أما أن يكون عقاباً نتيجة جريمة أو نتيجة طبيعة ما كأن يكون معه ريح وعواصف.
أما الغيث ففيه معنى الرقة والاطمئنان والأمان والخير والبركة والناس محتاجين إلى ماء وليس فيه أذى. (وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد) آية (28) من سورة الشورى. بعد أن يئسوا أنزل الله تعالى عليهم الغيث وأنقذهم. وفي الآية التالية يغاث الناس وينزل عليهم الله مطر يغيثهم: (ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ) آية (49) من سورة يوسف. (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (20) الحديد) غيث أخرج الخيرات والدنيا مثل هذه الخيرات تعجب الناس ثم تزول، في بدايته خير فاستعمال الغيث في هذا الموطن كان إستعمالاً للخير. إذن المطر للعقاب والغيث للرحمة.
العيون والأعين
تختلف كلمة العيون في البيان القرآني المعجز عن كلمة الأعين من ناحية الاستعمال في القرآن الكريم. الله تعالى لم يستعمل العيون إلا لعيون الماء وقد وردت في القرآن في عشرة مواضع وبمعنى عيون الماء.
(إن المتقين في جنات وعيون) آية (45) من سورة الحجر.
(فأخرجناهم من جنات وعيون) آية (57) من سورة الشعراء.
(أمدكم بأنعام وبنين (133) وجنات وعيون) من سورة الشعراء.
(أتتركون في ما هاهنا آمنين (146) في جنات وعيون (147)) من سورة الشعراء.
في حين إن معنى كلمة أعين هي جمع العين الباصرة:
(وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا من الشاهدين) آية (83) من سورة المائدة.
(قال القوا فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاء بسحرِ ٍعظيم) آية (16) من سورة الأعراف.
هنا الكلام عن العيون بمعنى جمع عين أي العين المبصرة فهم لم يسحروا الناس بل سحروا أعينهم فلا يوجد شخص يسحر الآخر بل هو خيال فالسحر يكون مؤقتاً يحدث في لحظة السحر والسحر خيال وليس حقيقة (فخُيِّل إليه من سحرهم أنها تسعى). فهو سحر عيون ليس إلا. كأن يأتي شخص ويقول إن لي 17 سنة وأنا مسحور هذا كلام غير صحيح.
(الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري وكانوا لايستطيعون سمعاً) آية (10) من سورة الكهف.
إذن العيون هو التكلم عن الماء أما الأعين فهي جمع العين المبصرة. هذه التفريقات بين الكلمات تجعلنا نقرأ القرآن بروح جديدة.
شرى واشترى
كلمتان متقاربتان أصلهما واحد في اللغة والعجيب إن معناهما ليس مختلفاً فقط ولكن أيضا فيهما تضاد في المعنى والأسلوب القرآني معجز في هذه المسألة.
شرى وردت في القرآن أربع مرات بمعنى باع وهي عكس كلمة اشترى بالضبط. (وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين) آية (20) من سورة يوسف. في قصة يوسف عندما أخذوا يوسف إلى مصر ليبيعوه وكانوا قد سرقوه من البئر فهو حر وليس عبداً لذلك باعوه بثمن بخس حتى لايفتضح أمرهم وكانوا فيه من الزاهدين أي أرادوا التخلص منه بأي ثمن.
(ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رءوف بالعباد) آية (207) من سورة البقرة. يشري هنا معناه يبيع فهو يبيع نفسه لله لنيل مرضاة الله تبارك وتعالى ويضحي بنفسه ويجاهد ويستشهد في سبيله. إذن شرى بمعنى باع.
أما اشترى واشتقاقاتها وردت في القرآن 21 مرة وهي بمعنى أخذ شيئاً ودفع مقابلاً له، أخذ مادة ودفع الثمن. (وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه) آية (21) من سورة يوسف. الذي اشترى يوسف من الذين شروه في قصة يوسف.
(إن الذين اشتروا الكفر بالأيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب أليم) آية (177) من سورة آل عمران. أخذوا الكفر وباعوا الأيمان إذن أخذوا شيئاً مقابل شيء. إذن هذا الفرق بين شرة واشترى: شرى بمعنى باع واشترى بمعنى أخذ بمقابل.
الريح والرياح
القرآن دقيق لا يستعمل لفظة الرياح إلا في الخير بعكس الريح فهي قد تأتي بالخير وقد تأتي بالشر.
(وهو الذي يرسل الرياح بشراً بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحاباً ثقالاً سقناه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون) آية (57) من سورة الأعراف.
(وأرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فاسقينا كموه وما أنتم له بخازنين) آية (22) من سورة الحجر.
(وهو الذي أرسل الرياح بشراً بين يدي رحمته وأنزلنا من السماء ماء طهوراً) آية (48) من سورة الفرقان.
فور سماع كلمة رياح يعني وراءها خير. إذن الرياح تستعمل في الخير دائماً.
أما الريح فتأتي غالباً بمعنى الشر. (مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف لايقدرون مما كسبوا على شيء ذلك هو الضلال البعيد) آية (18) من سورة إبراهيم.
(ولئن أرسلنا ريحاً فرأوه مصفراً لظلوا من بعده يكفرون) آية (51) من سورة الروم.
(فأرسلنا عليهم ريحاً صرصراً في أيام نحسات لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى وهم لاينصرون) آية (16) من سورة فصلت.
فالرياح إذن هي الشعور بالاطمئنان عكس الريح. في أي كتاب آخر ستجد فيه تناقضاً ولكن ليس في القرآن الكريم الذي فيه دقة متناهية (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيراً).
سنتحدث عن نواحي بلاغية أخرى في الحلقات القادمة فسنكتفي إلى هنا بالحديث عن الكلمات المتشابهة في القرآن الكريم والسلام عليكم ورحمة الله وبركات












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

الحلقة 14:
بسم الله الرحمن الرحيم
قصة إسلام كات ستيفنز الذي صار فيما بعد يوسف إسلام :
تناولنا قصص العرب الأوائل الذين تأثروا بالقرآن فصاروا قادة للإسلام وقادة للبشرية بسبب القرآن. مع الأيام إنتشر الإسلام بين الناس وكثير منهم اسلموا لسبب آخر غير القرآن كالتعامل الجيد وحُسن خلق المسلمين. ولما تخلّفنا ما عاد لدينا نموذج جيد نقدمه للناس من دولة عادلة أو راقية وهذه كانت أيام عزّنا ومجدنا. ثم جاءت حركة الترجمة التي توسع فيها نشر القرآن بلغات العالم المختلفة وقد ساهم الكثيرون في دعم عملية الترجمة مادياً ومن الناحية العملية وساهموا مساهمة عظيمة لعله يتحقق بهم حديث الرسول r: "لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك مما طلعت عليه الشمس". وهؤلاء اهتدى على أيديهم قوم كثيرون بحمد الله. الترجمة لها مشاكل ولا تعبّر عن حقيقة القرآن لكن ومع مساوئ الترجمة هي أفضل بكثير من عدم الترجمة فإما أن يعرف الشخص العربية أو لا يصله القرآن! هذا غير معقول. نحن نشجع حركة الترجمة - مع أنها لا تغني عن القرآن – ونؤيد حركة الترجمة ولكن ندعو إلى إتقانها والتأكد من حسن إختيار الترجمة. من الذين تأثروا بالقرآت المترجم رغن ما فيه من نقص كان كات ستيفنز المغني البريطاني المشهور وله قصة عجيبة لها ارتباط بالقرآن.




لقد رفض كل مغريات الدنيا وهرب من العالم إلى الإيمان فوجد الهناء والطمأنينة. وقد كان من المطربين البريطانيين المشهورين في العالم وشهرته ضربت الآفاق ثم صار اسمه فيما بعد يوسف إسلام. قصة إسلامه يرويها بنفسه بهذه الكلمات التي لها بالغ التأثير في نفوس كل من يقرأها. أذكر مرة كنا نجلس معه في لقاء في أميركا وإذا بعدد كبير من الأمريكان النصارى يحضرون اللقاء وكان قد اعتزل الغناء وإذأ بأعداد هائلة يسلّمون عليه فقال له أحدهم حتى لو أصبحت هندياً أو بوذياً أو أي شيء فأنا أعبدك. (وسيعود الآن إلى الغناء العالمي لخدمة الإسلام إن شاء الله). يقول يوسف إسلام في حديثه عن قصة إسلامه:
ولدت في لندن قلب العالم الغربي في عصر التلفزيون وارتياد الفضاء، ولدت في عهد وصلت فيه التكنولوجيا إلى القمة في بلد معروف بحضارته. تعلمت في مدرسة كاثوليكية حيث علموني المفهوم



النصراني والمسيحي للعقيدة وللحياة. وعرفت ما يفترض أن أعرفه عن المسيح وعن القدر وحدثوني كثيراً عن الله وقليلاً عن المسيح وأقل عن الروح القدس. وكانت الحياة حولي مادية فيها أجهزة الإعلام



التي تعلمنا أن الغنى هو الثروة الحقيقية والفقر هو الضياع الحقيقي وأن الأميركي هو المثل للغنى والعالم الثالث هو المثل للجهل والفقر والضياع لذلك كان لا بد من أن أختار طريق الغنى والفوز بنعيم



الحياة ولذلك بنيت فلسفتي بالحياة أنه لا علاقة لي بالدين، أسهل طريقة للنجاح أن اشتري غيتاراً واستغل صوتي الجميل. كان عمري 18 سنة وبدأ إسمي يظهر وكان لي ثمانية أشرطة مسجلة ومنتشرة



بين الناس وبدأت اجمع الكثير من الأموال حتى أصبحت في القمة وعندما وصلت صرت أتطلع إلى الأسفل وبدأ القل ينتابني من السقوط وخسارة كل شيءفبدأت بالخوف والقلق وبدأت أشرب الخمر لأني كنت



أشعر أن الناس حولي يلبسون أقنعة ولا أحد يكشف عن وجهه الحقيقي ولا بد من النفاق. وتغيرت حياتي وبدأت أعتزل الناس وكنت أشرب الخمر من أجل أن أغني لأني بدأت أخاف أن افشل واعتزلت



الناس فأصابني المرض ونقلت إلى المستشفى وكنت مريضاً بالسل وسبحان الله كانت فترة المرض خيراً لي لأني بقيت وحدي معتزلاً الناس وبدأت التفكير فقد كان عندي إيمان أساسي ولكن الكنيسة لم



تعرّفني عن حقيقة الإله وبدأت أفكر وكان معي كتب كثيرة عن العقيدة وعن عقيدة الشرق (وعلى فكرة أن حياة الغرب فيها الكثير من القلق فان 80% من شبابهم يتعاطون المخدرات وكان هو نموذجاً من



هذا الشباب). كان ينتابني شعور أن أتجه إلى غاية لا أدرك كنهها ولا أدري ما هو مفهومها ولم أقتنع أنه يجب أن أكون خالياً فبدأت ابحث عن السعادة التي لم أجدها لا في الغنى ولا في الفن والشهرة ولا



في الكنيسة فبدأت أطرق باب البوذية والفلسفة الصينية ودرستها وظننت أن السعادة هي في معرفة ما سيحدث لك في الغد - وكثير من الناس يظن ذلك أن الراحة في رؤية الطالع عن طريق النجوم وقراءة



الفنجان وغيرها-. فصرت قدرياً وآمنت بالنجوم وآمنت بالتنبؤ بالطالع. يقول وجدت كل هذا هراء (وأنا درست البوذية والزرادشتية والكثير من العقائد الأخرى والتشافي بالأحجار وكل هذا هراء)، ويقول



انتقلت إلى الشيوعية وظننت أن الخير أن نقسم خيرات العالم بين الناس ولكن وجدت أن الشيوعية تنافي الفطرة فالعامل يجب أن يأخذ مجهوده والكسول لا يجب أن يأخذ شيئاً ثم اتجهت إلى العقاقير



المهدئة لارتاح وبعد فترة أدركت أنه لا توجد عقيدة توضح لي مأ أبحث عنه فيئست وبقيت على معتقدي الأول في الكنيسةورجعت إلى التأليف الموسيقي والتلحين ثم صار عندي عقيدة أن الموسيقى هي



ديني ولا دين لي سواه واخلصت لهذا الدين. وكان شعوري كان من خلال معرفتي بالكنيسة إن الإنسان لا يكون كاملاً كالإله إلا إذا أخلص لعمله ثم حدث أن أهداني شقيقي الأكبر نسخة من القرآن الكريم عام


1975.



بقيت معي هذه النسخة حتى زرت القدس ورأيت المسلمين واليهود وبدأت أهتم بالقرآن وأنا لا أعرف ما به لأن النسخة كانت عربية وبدأت أبحث عن نسخة مترجمة للقرآن وكانت هذه المرة الأولى التي أفكر




فيها بالإسلام لان في الغرب كان هناك فكرة إن الإسلام للشرقيين و العرب و الهنود والأتراك وخاصة أن أهلي كانوا من اليونان وهناك عداء بين اليونان والأتراك المسلمين بسبب الحروب التي بينهم وكان



بديهياً أن أكره القرآن الذي يدين به هؤلاء الأتراك المسلمين. فقلت أجرّب القرآن فبدأت بالفاتحة (بسم الله) ولم أجد هذا بأي كتاب آخر وثم (الرحمن الرحيم)، بسم الله والرحمن الرحيم على عكس ما نحن


نتصوره عن المسلمين من العداوة والقسوة عندهم إنهم يبدأون بالرحمة (الحمد لله رب العالمين) كل الحمد لخالق العالمين رب المخلوقات، إلى تلك اللحظة لم أكن اعرف ما هو الإله؟ كانوا يقولون لي إله واحد ولكنه مقسم إلى ثلاثة وأنه إله اليهود والنصارى. مفهوم جديد أن الله واحد ولا يشاركه أحد. بدأت أفهم الإسلام أن الله قادر على كل شيء وبدأت أفكر في الآخرة وأنها خالدةوالإنسان ليس كتلة لحم



تتحول إلى رماد ويخلّصنا المسيح بل ما تفعله في الحياة الدنيا تجده في الآخرة. القرآن هو الذي دعاني للإسلام أما الكنيسة فجلبت لي التعاسة وهي التي دفعتني إلى القرآن عندما عجزت أن تجيب عن


تساؤلاتي الرئيسية. هذا ما دفعني فوجدت أجوبتي كاملة. ولاحظت أن القرآن لا يشبه أي كتاب آخر ولم يكن عليه اسم مؤلف مثل الإنجيل حيث كل فصل فيه له مؤلف فيقال هذا كتاب دانيال أو غيره ولكن


القرآن لم يكن كذلك ولهذا أيقنت بمفهوم الوحي الذي أوحى الله به إلى النبي المرسل. تغيّر كات ستيفنز واعتزل الغناء ونقل أمواله التي جمعها في حياته للدعوة فأسس المدارس والمساجد – ويقول يوسف


إسلام حاولت أن أبحث عن خطأ واحد في القرآن فلم أجد. لم يكن القرآن رسالة واحدة بل وجدت كل الأنبياء وعيسى وموسى مجتمعون في رسالة واحدة ودين واحد على عكس ما كان يقال لي . هذه


باختصار قصة يوسف إسلام وصل إلى يديه نسخة من القرآن فتغيرت حياته لذا علينا أن ننشر القرآن فهذا كفيل بأن يسحر عقول وقلوب الناس ببيانه وروحانيته وعلمه.


انشروا ترجمات القرآن بين الناس مع بعض التوضيح لتبيان بيانه للناس وتأثيره ليهتدوا به كما اهتدى يوسف إسلام ولتقوموا بمهمتكم تجاه الإسلام .












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2008   المشاركة رقم: 10 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف في إجازة دراسية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALMAGDAD

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 39886
المشاركات: 1,218 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 320
ALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the roughALMAGDAD is a jewel in the rough


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ALMAGDAD غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ALMAGDAD المنتدى : الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره
رد: حـــلــقات ×× سحر القــرآن ××

:
الكلمة القرآنية:
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلي اللهم على سيد المرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم
في هذه الحلقة أريد أن أحدثكم عن شيء مختلف عن الحلقات الماضية. كنت قبل يومين مع شخص بريطاني يعيش منذ فترة في البلاد العربية فسألته هل قرأت القرآن؟ قال نعم فيه معاني كثيرة وقصص مثل التي عندنا ولكني لم أتأثر به. فاستغربت، ثم أكمل قائلاً: إلى أن انتبهت لشيء لم أكن منتبهاً له من قبل فجعلني أنهبر بالقرآن. فقلت له: ما هو؟ قال: يجب أن تفهم الجو الذي يطرحه القرآن عندما تقرأه لأن الترجمة مشكلتها أنها لا تطرح الجو. والآن تعلمت شيئاً من العربية . يقول عندما كنت أقرأ سورة الناس لم أتأثر في البداية ولم أفهم ما المقصود منها سوى لأنها تتحدث عن الشيطان ولكن عندما حفظتها وعرفت معانيها في العربية وجدت أن الجو مختلف تماماً، أحسست بالكلمات فعندما تقرأ السورة تعيش في جو كله وسوسة، جو مؤثر فعرفت أنها تتكلم عن مداخل الشيطان إلى نفوس الناس بمدخل لم أحس به من قبل عندها فقط تأثرت بالقرآن.
الكلمة القرآنية تختلف عن غيرها في أي كتاب. إستعمال الكلمة هو الذي يعطي هذا الجو. حديثنا ليس عن مقارنة جمل وآيات وإنما نأخذ كلمة واحدة ونرى مزاياها في القرآن. الكلمة القرآنية المفردة تمتاز عن غيرها وإذا أردنا أن نعرف مزية الكلمة في القرآن ننظر إلى ثلاث مزايا رئيسية:
1} جمال وقعها في السمع أي أن تكون منسجمة مع باقي الكلمات وليست شاذة عنها.
2} اتساقها مع المعنى العام أي تعطي المعنى بشكل صحيح ودقيق.
3} اتساع دلالاتها بحيث تعطي معاني كثيرة وليس معنى واحداً.



قد تجد هذا في أسلوب بعض الأدباء مثل الجاحظ وغيره لكن أن تجتمع كل هذه المزايا باستمرار في كل كلمة لا تشذ واحدة هذا لا تجده عند أي شاعر أو أديب. امرؤ القيس على عظمته يقول في شعره بعض أبيات فيها كلمات يقول عنها إمام اللغة العربية الأصمعي والله لا أدري ماذا يقول؟ هذه الكلمات فيها شذوذ لا أستطيع أن أفهمها وهذا امرؤ القيس. لكن من المستحيل أن تجد في كلمات القرآن أي شذوذ ولا يمكن أحد أن يجعل كل كلمة متناسقة ومعبّرة كالقرآن الكريم.





(طبعت هذه الحلقة الأخت أم ميس جزاها الله خيراً وتم تنقيحها)يقول الله تعالى في وصف الليل والنهر في سورة التكوير: (والليل إذا عسعس والصبح إذا تنفس)هناك معنى وصورة معنى تصل إليك وتبعث الكلمة في خيالك صورة المعنى مجسماً محسوساً دون الرجوع إلى قواميس اللغة. تصور إقبال الليل وتمدده في الآفاق بكلمة عسعس: بدأ وانتشر، بالمقابل تأمل إنفلات الصبح من سجن الليل بكلمة تنفّس، هل هناك أدق من هاتين الكلمتين في المعاجم؟ الصبح يتنفس كأنه بُعثت فيه الحياة صار كأن إنسان كان ميتاُ الليل يغطي عليه وانفلت من الليل فتنفّس وأصبح حياً. ثم يأتي أقبل وانتشر عسعس. شيء عجيب هذا الوصف لو حاولنا أن نستبدل هاتين الكلمتين بكلمات أخرى سنعرف الفرق في المعنى.



اثّاقلتم: (يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض) آية (38) من سورة التوبة.
أدرسوا الأداء الذي جاءت به هذه الكلمة (اثاقلتم)، وانظروا حروفها الثقيلة والتشديد على حرف الثاء والقاف التي هي من حروف القلقلة والميم وخروجها من الأنف هل تستطيع أن تتصور أداء الكلمة كيف أوحت لك بالمعنى؟ تتخيل كأن هناك جسم ثقيل يريد أحد رفعه بجهد ولا يستطيع فيسقط على الأرض وفيها بطء تشعر بان الكلمة بطيئة بينما تجد إن كلمة انفروا سريعة فإذا جربنا أن نبدل كلمة اثاقلتم بكلمة أخرى مثلاً تثاقلتم تجدها أخف وأسرع وأنشط من اثاقلتم. إذن هي بسبب رصف حروفها وزوال الشدة منها (تثاقلتم) والتاء بدل الثاء أخف. فالبلاغة تتم باستعمال كلمة اثاقلتم التي تعطي المعنى المراد الذي لا تعطيه كلمة تثاقلتم




ليبطئن: ( وإن منكم لمن ليُبَطئن) من آية (72) من سورة النساء.
هذه الكلمة توحي بالبطء، فيها جرس ونغمة تشير إلى البطء بالإضافة لحرف النون الذي يسبقها يؤكد هذا الجرس الخاص. أمثلة القرآن الكريم أكثر من أن تعد أو تحصى . في هذه الأمثلة البلاغة وإيحاءات الكلمة الواحدة التي تحوي معاني عظيمة وإلى هذا أشار العديد من العلماء مثل الجرجاني والباقلاني وسيد قطب في تفسير القرآن ومحمد صادق الرافعي. سحر القرآن في بيانه وبلاغته وجمله وآياته وأيضاً إستعمال الكلمات الدقيقة في مواطنها هناك يستعمل خوف وهنا خشية وأمن وأمنة وهذا ليس من باب الصدفة وإنما مقدّر ومحدد. حديثنا عن الكلمة الواحدة كيف تعطي من اللحن ما لا تعطيه كلمة أخرى.




دعّا: نضرب أمثلة أخرى وقد يشترك الجرس والظل في مفردة واحدة كقوله تعالى: (يوم يدَعّون إلى نار جهنم دَعّا) آية (13) من سورة الطور.
يدَعّون ودَعّا بصورة مدلولها وبجرسها وبظلها نلاحظ الدّعّ وهو الدفع في الظهر بعنف نحو جهنم، هذا الدفع في كثير من الأحيان يجعل المدفوع يُخرِج صوتاً غير إرادي ففكأنك باستعمال هذه الكلمة تسمع هذا الصوت غير الإرادي الذي يظهره الشخص أثناء الدفع، فيه عين ساكنة في جرسه أقرب إلى جرس الدّع.
إستمع لقوله تعالى: ( وإذ نجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يذّبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم) آية (49) من سورة البقرة.



يذّبحون (بتشديد حرف الباء) وليس يذبحون بدون تشديد فهذه الكلمة لم يستخدمها القرآن من دون تشديد لأنه يصور الحدث وكثرته ونوعه وشدة الذبح كما إنها تعطي معنى تكرار عملية الذبح والشدة في الذبح لا تعطيه كلمة يذبحون





عبوسا قمطريرا في سورة الإنسان: (إنا نخاف يوماَ عبوساَ قمطريراَ (10) فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نَضْرَة وسروراً(11)) يوماً عبوساً:استخدام كلمة العبوس فيها دقة بالغة في تصوير نظرة الكافرين ليوم القيامة وكأن اليوم صار له وصار عابساً فجاءت كلمة قمطرير بثقل الطاء مشعرة بذلك اليوم وفي المقابل (نضرة وسروراً) مقابل (عبوساً قمطريراً) نضرة وسرور تعبير دقيق على إحساس المؤمنين وإشراق وجوههم وما يملأ قلوبهم من البهجة والسرور.




يعملون ويشعرون: ومن دقة التمييز بين الكلمات ومعاني الكلمات التمييز بين: يعلمون ويشعرون. عند الحديث عن استعمال العقل يستعمل الله تعالى كلمة غير التي يستعملها لما يكون الحديث متعلقاً بالحواس. (ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون) من آية (13) سورة البقرة. العلم غير الشعور استعمل كلمة العلم لأن السفه مرجعه إلى العقل وليس الشعور. عندما نأتي للعلم يستعمل الله تعالى كلمة سفاهة والسفاهة مرجعها إلى العقل. نقارن هذا بقوله تعالى: (فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم ) من الآية (26) من سورة البقرة. هنا علم فاستعمل يعملون.
الإدراك الذي يكون بالعقل.وكذلك في الآيات الآتية فيها الإدراك عن طريق العقل:
(أو لا يعلمون أن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون) الآية (77) من سورة البقرة. (والذين آتيناهم الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم) من الآية(144) من سورة البقرة.
إذن يستعمل الله تعالى كلمة يعلمون عند الحديث عن العقل وبالمقابل يستعمل كلمة يشعرون عند الحديث عن الأحاسيس والمشاعر. قال الله تعالى: (ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون) آية (154) من سورة البقرة. هنا الأموات لايمكن رؤيتهم بل نحسهم لذلك يتكلم عن الشعور
(واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتةًً ًوأنتم لاتشعرون) الآية (55) من سورة الزمر.
الحديث هنا عن العذاب الذي هو شيء حسي نحسه ونشعر به غير ملموس لذا استعمل كلمة يشعرون.
(أفأمنوا أن تأتيهم غاشية من عذاب الله أو تأتيهم الساعة بغتة ًوهم لا يشعرون) الآية(107) من سورة يوسف.
(وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لايشعرون) الآية (11)و(12) من سورة البقرة.عند الحديث عن أعمال جسدية كالإفساد في الأرض فهم يفسدون بأجسادهم وما يفعلوه يشعره الشخص ولا يراه لذا يستعمل كلمة يشعرون.
كل كلمة تستعمل من أجل غاية ومن أجل نقل معنى معين وليس عبطاً. فاستشعروا القرآن حين تقرأوه وستجدون فرقاً كبيراً في فهمه والتلذذ به وتحسون بسحر القرآن غير العادي.







إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى: (قالوا إن هذان لساحران يريدان أن يخرجاكم من أرضكم بسحرهما ويذهبا بطريقتكم المثلى (63) فأجمعوا كيدكم ثم ائتوا صفا وقد أفلح من استعلى(64) قالوا يا موسى إما إن تُلقي وإما أن نكون أول من ألقى (65)) من سورة طه.
إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى، لماذا أطالها ولم يقل أما أن تلقي وأما أن نلقي؟ في أول وهلة قد

يُتوهم أن الله تعالى استخدم هذا التعبير من أجل اللحن والقافية لتتفق مع فواصل الآيات التي قبلها وهذا ما

كنت أظنه ولكن علمت بعد ذلك وبعد الاستعانة بكتب البلاغة والأدب وعلم اللغة السبب في استخدام هذا التعبير

فما يقوله أهل البلاغة: هذا التعبير يكشف عن رغبة القرآن في تصوير نفسية هؤلاء السحرة فقد كانوا

خائفين وشاكّين في تحديهم لموسى عليه السلام فتجد في آيات أخرى في القرآن عندما وقف موسى عليه

السلام أمامهم وتحداهم قائلا احذروا إنكم تتحدون الله رب العالمين وأنا نبي وهم يعرفون الفرق بين النبي

والشاعر لكن فرعون كان قد أغراهم بجزيل العطاء فاستمروا في تحديهم للنبي موسى عليه السلام وراحوا

يتناجون ثم أجمعوا أمرهم مع الشك والخوف والريبة من هذه المواجهة فقد يكون نبياً حقاً فيؤذيهم وكانوا

يريدون النصر بهذا التحدي سواء هو ألقى أم هم. هذا شيء والشيء الآخر اللفظة تصور معنىً دقيقاً إن هذه

الصورة لها ظلال وأبعاد (أما أن تلقي أو نكون أول من ألقى) فيها مشاعر وإحساس بالتردد فلم يقولوا أما

أن تلقي أو أن نلقي لأنهم مترددين وخائفين رغم أملهم بالنجاح فالقرآن يكثر فيه وضع الكلمات للأمور

المحسوسة ويشعرك بأجواء وإيحاءات الكلمة في نفس القائل فهذا القول من السحرة يشعرك بالتردد لذلك

عندما ألقى موسى عصاه بعد ذلك فوراً سجد السحرة وبدون تردد مما يدل أنهم كانوا شاكين بأنفسهم

فاستسلموا سريعاً وإلا ما استسلموا بسهولة.




القذف: قيسوا على ذلك قوله تعالى: (بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون) الآية (18) من سورة الأنبياء.كلمة القذف توحي بشيء مجسم وحيّ وكأن الحق والباطل أصبح حياً والحق زهق روح الباطل. فلكل كلمة معنى وحسن خاص عجيب. فاستمتعوا بهذا السحر وهذه المعاني وبكل كلمة في القرآن وتأثروا بهذا السحر البياني العجيب. وإلى مزيد من هذا السحر في حلقات قادمة إن شاء الله.












توقيع : ALMAGDAD

الأذكياء يناقشون الأفكار
والعقلاء يناقشون الأحداث
أما العوام فيتكلمون في الأشخاص .. "

المقـALMAGDADــداد

عرض البوم صور ALMAGDAD   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القــرآن, حـــلــقات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


أقسام المنتدى

الصـدفـات العـامـه @ الحـوار والنقـاش والمواضيع العـامة @ الإسلام والشريعة @ الأمومـة والتربيـة @ الصدفات الأدبـيـة والثـقافـية @ ديـوانـيـة الـشـعـر @ صدفـات الـمـرح والـتـرفـيـه @ الاخوة والصداقة @ الونـاسـه الفـرفـشـه @ الصدفات الإدارية @ الحزاوي والقصص والروايات @ الريـاضـة المحليـة والعالميـة @ الكمبيوتر والإنترنت @ الجوالات الذكية والبلاك بيري @ الغرائـب والعجائـب @ دروس وبرامج التصميم @ العـيـادة الطـبـيــة @ الخيمة الرمضانية @ صدفة تطوير منتديات 3.5.0 @ الألعاب والمسابقات @ بــوح الـمـشـاعــر @ كـنـز المعلومـات @ الصــدفــات الهـــامــة @ المواضيع المميزة @ علـم النفــس والاجتمـاع @ الكلمة الطيبة والنصائح @ الصــدفــات الاجتـمـاعـيـــة @ الـحـيـاة الـزوجـيــة @ الصــدفــات النســائــــية والمـنزلـية @ الصالـون النسائـي (ممنوع دخول الرجال) @ الصــدفـــات التـقنـيـة @ الصـــدفــــات الطبيــــــة @ فعاليات العيد السعيد @ زاوية تصاميم الأعضاء @ ملحقات الفوتوشوب @ روائع رمضانية @ ركن الصائم الصغير @ المبتدئيـن في عـالـم المنتديـات @ مطبـخ أصـداف العربـي @ الفتـاوي الشرعيـة @ الـديـكـور والـمـنـزل @ براعـم الأطـفـال @ القسـم الاقتصـادي @ الصوتيـات والمرئيـات @ أحبابنـا فـي استضافتنا @ مـسـنـجـريــات MSN @ مـسـجـات MMS & SMS @ الصـدفـات الإسـلامـيـــة @ الــقــرآن الـكـريــم وتـفـسـيـره @ الـحـديـث الـشـريـف والـسـنـّـة النـبـويـة @ الـسـيـرة والـتـاريـخ الإسـلامـي @ قسم مسابقة رمضان ( فقط ) @ السفـر والسياحـة @ الأنــمــي والصــور @ الـتـصـويـر الـرقـمـي Digital @ الألعاب الالكترونية @ حملة لن نستسلم من اجل الوطن @ الأخبار المحلية والعالمية @ { وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا } @ قـسـم الـوظـائـف @ الاعمال والاشغال اليدوية @ الازيــاء والفسـاتيـن @ المجوهرات والاكسسوارات @ الشنـط والاحذيـة @ التسريحات, الشعر, المكياج والعطورات @ صدفات التصميم والجرافيكس @ الصدفـات الرياضيـة @ السيـارات والـدراجـات @ أنـاشـيـد طـيـور الـجــنـة @ أناشيد إسلامية وأناشيد فـور شـبـاب 4shbab @ أصـداف لـلـبـيــع والـشــراء @ برودكاست الجوالات الذكية @


Loading...